الاثنين، 6 يوليو، 2015

• لماذا أطفالكم يسيئون التصرف؟


إن تصرفات أولادنا تعكس ما يشعرون به وما يفكرون فيه. وغالباً ما تكون تصرفاتهم وسيلة لقول أشياء لنا لا يقدرون على التعبير عنها بالكلمات. فما هي الأسباب الحقيقية وراء تصرفاتهم وعدم طاعتهم لنا؟


1)   يريدون لفت انتباهنا
عندما يقوم الأهل باتصال هاتفي ما، أو عندما يزورون أصدقاءهم، أو عندما ينشغلون عن أولادهم لأي سبب من الأسباب، غالباً ما نلاحظ الأولاد يثورون غضباً أو يضربون إخوتهم للفت انتباهنا لهم، حتى لو كانوا يتوقعون منا رد فعل سلبيًا، تجدهم يعشقون لفت انتباهنا، إنهم يريدون من الراشدين أن يولوهم بعض الاهتمام، فماذا على الأهل أن يفعلوا؟ إن إحدى اهم وسائل معالجة سوء سلوكهم لجذب انتباهنا هو أن تتجاهلوا تصرفاتهم السلبية، وأن تمدحوهم وتكافئوهم على تصرفاتهم الإيجابية.
2)   يقلدون غيرهم
يتعلم الأولاد طريقة السلوك من غيرهم، من رفاقهم أو إخوتهم أو من التلفاز أو من الأقارب. فهم يكررون ما يرونه ويقلدونه. من الهام أن نحدّ من الأشياء التي يتعرضون لها. راقبوا ما يراه طفلكم على التلفاز، وراقبوا الألعاب الألكترونية التي يلعبها، وحاولوا الحدّ منها واختيار الأنسب، كما حاولوا أن تحدّوا من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى سوء سلوكه.
3)   يحاولون معرفة حدودهم
عندما تضع بعض القواعد في البيت وتقول لأولادك ما هو مسموح وما هو غير مسموح، سيحاولون أن يرووا مدى جديتك ومدى رغبتك في تطبيق هذه القواعد، ستجدهم يخرقون هذه القواعد، فإن وجدوك حازماً لا تتهاون توقفوا عن سوء السلوك وعرفوا أن ما وضعته من قوانين أمر لا يقبل المهادنة، ولكنهم سيحاولون بين الوقت والآخر اختبارك من جديد، فكونوا أيها الأهل حازمين بفرض قوانين بيتكم ولو على حساب راحتكم.
4)   يفتقرون إلى المهارات
أحياناً يكون سلوك الولد السيء عائد إلى افتقاره للمهارات، فالولد الذي يفتقر إلى المهارات الاجتماعية قد تراه يضرب ولداً آخر يلتقيه، والولد الذي يفتقر إلى مهارة الترتيب والتنظيف، ستجد غرفته غارقة في الفوضى، وستجده غير قادر على تنظيم ألعابه بوضع كل لعبة بالشكل المناسب في مكانها. عندما تجد أن طفلك يفتقر إلى مهارات ما، حاول بدل أن تعاقبه على سلوكه السيء أن تعلمه هذه المهارات، فبدل معاقبته لأن غرفته فوضوية، علمه كيف يرتب وكيف ينظف، وإذا كان يفتقر إلى المهارات الاجتماعية اجعله يخرج معك وعلمه ماذا عليه أن يفعل في المجتمع، وحاول أن تستفيد من خطئه لتعلميه ما هو الصحيح، وحاول أن تعلمه السلوك السوي بديلاً عن التصرف السيء.
5)   يريدون الاستقلالية

غالباً ما يكسر الأولاد القواعد ويسيئون التصرف لأنهم يريدون الاستقلالية، فالصغار يحاولون القيام ببعض الأشياء بمفردهم، والأكبر سناً يحاولون التمرد، انتبهوا إلى هذه النقطة بالذات وحاولوا إعطاء الولد بعض الحرية .

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق