الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

• الإدارة الصفية: كيف تحافظ على هدوئك في وجه العاصفة الصفية؟

المقال الثاني: كيف تحافظ على هدوئك في وجه العاصفة الصفية؟
·      قوة التنظيم:
 أحضر معك إلى الصف جميع ما تحتاجه حسب تحضيرك المسبق من أوراق وأقلام وقرطاسية ووسائل إيضاح، وكل ما يحتاجه الطلاب من أنشطة وأسئلة وتدريبات وغيرها، وذلك لكي تعطي درسك بكل سلاسة ويسر. وفي المقابل إذا دخلت الصف وتنقصك بعض الأشياء المذكورة فإنك تضطر للحصول عليها من الطلاب، من صف مجاور، من الإدارة أو من المختبر، وفي كل الحالات سيتسبب ذلك في حركة وأصوات داخل الصف غير مرغوب فيها.

·      كن إيجابيًا:
 عندما تريد تنبيه طلابك أو تصحيح سلوكهم خاطبهم بعبارات تحتوي على السلوك السوي وتجنب العبارات التي تصف السلوك الخاطىء. مثال: لا تقل " لقد نبهتك مسبقا أن تكف عن الكلام، ولكنك مصرّ على إزعاجي" بل قل العبارة المقترحة التالية " ممتاز! يبدو أن أغلب الطلاب قد التزموا الصمت. إلا أن هناك بعض الطلاب ممن لم يسكتوا بعد، وأنا مازلت أنتظر". وينبغي أن تصاحب العبارة نبرة جادة.
·      توقف عن الصراخ:
 في حال حدوث فوضى في الصف لا تلجأ للصراخ  فهو منهك ومستنفذ لطاقتك، وغير مُجد مع الطلاب، ويظهرك بشكل غير لائق. بل اتبع واحدة أو أكثر من الخطوات التالية:
ü  قف وانتظر وفي عينيك نظرة محددة باتجاه محدد.
ü  اخفض صوتك حتى يصعب على الطلاب سماعه فيضطروا للسكوت.
ü  توقف وانظر لمن تخاطبه لعدة ثوان واحذر من الإطالة حتى لا تعط فرصة لبدء أية تعليقات.
ü  ارفع يديك عاليا لإسكات الطلاب.
         بعد تلك الخطوات إرفع صوتك بعبارة قصيرة محددة ثم عد إلى نبرة   صوتك المنخفضة. 
·      أهمية لغة الجسد:
 كما أن للطلاب آذانًا تسمعك فإن لهم أيضًا عيونًا تراك وترمقك، لذلك لا تتعامل مع كلامك فقط بل مع جسدك (العينين، اليدين، تعبيرات الوجه، الوقوف، التنقل....)، لذلك أنت مطالب بضبط حركاتك كلها وليس إخفائها خلف الطاولة. وكما أن لغة الجسد مهمة في إيصال المعلومة فهي مهمة أيضًا في إدارتك لصفك. وإليك بعض القواعد في لغة الجسد تساعد في الإدارة الصفية:
ü  لتكن نظراتك وحركاتك واثقة.
ü  قف باستقامة.

ü  لا تدر ظهرك للطلاب وأنت تكتب على اللوح.

ü   عندما يخرج طالب لحل تمرين على اللوح، فلا تتركه يقف وراءك وأنت تخاطب الطلاب.

ü   تابع الطلاب باستمرار من خلال نظراتك.
ü   تنبيهك للطلاب عما يصدر منهم يشعرهم بمدى اطلاعك ومتابعتك لما يفعلونه.
ü   ضع بالاتفاق مع الطلاب إشارات حركية تدل على عمليات لضبط الصف.
ü   اجعل جميع لوازمك في متناول يدك حتى لا تتصرف بارتباك فتتسبب بحدوث فوضى.
ü   قف بحيث يراك جميع الطلاب عندما تشرح الدرس أو تشير للوح الصف.
ü   قف في المكان الذي يتيح لك متابعة كل طلاب الصف.
ü   أصدر تعليماتك بهدوء وبثقة.
ü   تجنب العجلة والارتباك.
·      روعة الإشارات:
إتفق مع الطلاب على إشارات معينة يفهم الطالب منها المراد مباشرة، وفي هذا توفير الكثير من الوقت والجهد على المعلم. والأفكار في هذا المجال كثيرة وعديدة وبإمكان المعلم بجلسة قصيرة مع نفسه أن يبتكر عدة أساليب منها ما يعتمد على حركة الجسد ومنها ما يعتمد على ملصق في الصف، وغير ذلك.
·      النظرة المؤثرة:
 تعتبر حركة العين من أهم وسائل التواصل مع التلاميذ، فمن خلال نظراتك المدروسة يمكنك  إيصال رضاك عن سلوك معين أو عدم رضاك عن تصرف آخر صادر من أحد الطلاب، كمقاطعة شرحك مثلاً. ولكن ينبغي أن تكون نظرتك نظرة مقننة مدتها ثلاث ثوانٍ، وبعد ذلك إصرف نظرك ثم تابع شرحك، وستجد حقيقة وفعلاً أن هذه الطريقة قوية التأثير.
·      كن مهذبًا ولطيفًا تكن قويًا:
 قد يسيء أحد الطلاب إليك، وفي هذه الحالة ليس من المصلحة أن تجاريه في أسلوبه، بل كن في جوابك عليه مؤدبًا ولكن بحزم. لأن إساءتك الأدب ستجعله يتمادى عليك أكثر، وإذا نزلت لمستوى متدنٍ في عباراتك فأنت الخاسر باعتبارك معلمًا. ومهما كان إزعاج الطلاب في صفك كبيرًا حاول أن لا تغضب، وحاول تذكير نفسك بالتزام الهدوء، لأن هذا يظهرك أمامهم واثقا من نفسك، وأن تصرفاتهم لم تربكك، ثم وجه لهم النقد بشكل إيجابي كقولك "حسنا! أرى معظمكم يعمل بشكل جيد"، ثم تدير وجهك صوب مجموعة من الطلاب وتقول بنبرة جدية "أما بالنسبة لكم أنتم هناك فابذلوا مزيدًا من الجهد".
·      قوة الثبات والاستمرارية:
 حدد المعايير والحدود التي من الممكن الالتزام بها من قبل الطلاب من جهة ويمكنك أنت متابعتها من جهة أخرى. مثل كثرة الواجبات، ومتابعة المخالفات، ورسائل الشكر والتعزيز التي تقدمها للطلاب وترسلها للأهل، وبمعنى آخر كن واقعيًا فيما تضعه من لوائح وأنظمة لضبط صفك، لأن عدم تنفيذها يسبب المزيد من الفوضى الصفية. فلا تكثر من الامتحانات والواجبات إذا كنت غير قادر على تصحيحها، واحرص على التصحيح بعد الامتحان بمدة قصيرة لا تتعدى الأيام الثلاثة، لئلا يتسبب ذلك في قلة اهتمام الطالب بالواجب، وترسيخ الخطأ في ذهنه.
·      استخدم أسلوب صرف الانتباه:
 عندما يحاول أحد المشاكسين مثلاً جرك إلى جدال عقيم، ومضيع للوقت، إصرف الإنتباه عن محاولته وذلك بإيماءة صغيرة برأسك ومن دون تعليق على كلامه، ثم حوّل انتباه الطلاب لما كنت تقوله قبل، أو لعمل آخر يقوم به أحد زملائهم. وبهذا لا تكون قد تجاهلته، بل استمعت له، دون أن يجرك لحديث محرج أو عديم الفائدة.
·      لتكن ردود أفعالك جاهزة:
 من المفيد أن تفكر مسبقًا في ردود فعلك التي ستتخذها حيال المشكلات التي تتوقع حدوثها: كتأخر الطلاب، وكلام الطلاب أثناء الدرس، وعدم كتابة الواجب، وعدم توفير لوازم الدرس من قرطاسية وغيرها. فعندما تكون ردودك حاضرة في ذهنك، فإن هذا سيظهرك بمظهر الواثق من نفسه، ويجعلك أكثر يقظة وعدلاً، فتكون عقوباتك فورية ولا تختلف من طالب لآخر. ويمكنك تسجيل بعض ردود أفعالك لتساعدك في تحديد الأفضل منها أو تطوير ما يمكن تطويره منها.
·      فكر مرتين:
 لكلمتك أثر كبير في التأثير الإيجابي أو السلبي على الطلاب،  لذا كان من الحكمة التفكير في آثار كلماتك التي توجهها للطلاب. فقد تخلق مناخًا يساعد على الفوضى نتيجة لكلماتك.
·      إستخدم عبارات سحرية:
هناك بعض العبارت التي لها أثر كبير في ضبط الصف. مثل: أمسك شيئا بيدك وقل: "هل يستطيع أحدكم أن يقول لي ماهذا"؟ وعندما يشارك في المناقشة عدد قليل قل: "هيا! ماذا دهاكم؟! فقط ثلاثة طلاب يعرفون الجواب؟ بالتاكيد لا. هيا، أريد المزيد". وعندما تريد تحذيرهم من عقوبة ما قل: "حسنًا، أنا لا أرغب عادة في عمل ذلك، ولكنكم لم تتركوا أمامي خيارًا آخر". ولاستعادة الهدوء في الصف قل: "اخفضوا أصواتكم رجاء. خمسة، أربعة، ثلاثة، اثنان، واحد".








هناك 4 تعليقات:

  1. جيد يحتاج الى المزيد لايعقل ان نسميه هذا تقرير مستحيل

    ردحذف
  2. لا يوجد اسماء مراجع؟

    ردحذف
    الردود
    1. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لست اناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

      حذف
  3. من صاحب التقرير الصغيررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

    ردحذف