الخميس، 13 مارس، 2014

• السلوكي العدواني عند الأطفال: تعريفه، مظاهره، أسبابه وعلاجه


الطفل العدواني حسب علماء النفس هو طفل يبادر بالهجوم أو الاعتداء على الآخرين أو على الأشياء المحيطة دون مبرر، وقد يلجأ الطفل إلى ممارسة السلوك العدواني بأساليب مختلفة ومتنوعة بهدف تحقيق السيطرة وإيذاء الآخرين، وفي معظم الحالات يكتسب الطفل السلوك العدواني عبر التقليد، والتعلم من البيئة المحيطة.

مظاهر سلوك الطفل العدواني
يمكن التعرف على السلوك العدواني لدى الطفل من خلال مجموعة من المظاهر الأساسية، من أهمها:
·       لجوء الطفل للإيذاء اللفظي سواء بالسب والشتم.
·       زيادة في انفعالات وتشنجات وصراخ وبكاء الطفل لأتفه الأسباب.
·       قيام الطفل بالإيذاء الجسدي بالضرب والركل بالأقدام.
·       تكسير الطفل للأشياء كنوع من التعبير عن الانفعال.
أسباب سلوك الطفل العدواني
·       تقليد الطفل للآخرين والاقتداء بسلوكهم العدواني.
·       تربية الطفل على المفهوم الخاطئ بأن الطفل الشجاع هو الذي يعتدي على الآخرين من زملائه، ويأخذ حقوقه بيده.
·       القسوة الزائدة من جانب الوالدين في التعامل مع الطفل، والتي ينتج عنها ظهور رغبة لدى الطفل في الانتقام من الآخرين، والاعتداء عليهم.
·       كبت رغبات الطفل وعدم إشباعها، تتسبب في ظهور ميول عدوانية لدى الطفل من أجل تفريغ الكبت والشحنات السلبية المتواجدة بداخله.
·       مشاهدة الطفل لمشاهد العنف والعدوان عبر شاشات التلفاز، حيث يحاول الطفل تقليد تلك المشاهد من خلال ممارسة السلوك العدواني تجاه زملائه.
·       رغبة الطفل في التخلص من ضغوط الكبار التي تحول دون تحقيق رغباته.
·       الاضطراب أو المرض النفسي عند الطفل أو الشعور بالنقص، فيلجأ الطفل للانتقام أو كسر ما يقع تحت يديه بأسلوب لا شعوري.
·       الشعور بالذنب أو عدم التوفيق في الدارسة قد يكون سبباً في دفع الطفل للانتقام، وممارسة سلوك عدواني ضد زملائه.
·       شعور الطفل بالنقص الجسمي عن المحيطين، فيحاول تعويض ذلك بسلوكه العدواني.
·       شعور الطفل بالغيرة ومحاولته جذب انتباه الآخرين له من خلال السلوك العدواني اللفظي سواء بالشتم والسب أو بالعدوان الجسدي من خلال الضرب.
كيفية علاج سلوك الطفل العدواني
·       الاهتمام باختيار أفلام الفيديو والقصص والمجلات التي تخاطب عقلية الطفل وتغرس فيه القيم السامية.
·       متابعة الوالدين ومراقبتهم لبرامج التليفزيون التي يشاهدها الطفل، ومحاولة إبعاد الطفل عن البرامج الضارة.
·       تجنب إثارة المشكلات العائلية والخلافات الأسرية أمام الطفل.
·       الحذر من أن يظهر الوالدين أي سلوك عدواني أثناء تربيتهم للطفل في المراحل الأولى للنمو؛ لكي لا يكتسب الطفل سلوك عدواني منذ الصغر.
·       تجنب عقد مقارنة بين الطفل وأخواته أو زملائه؛ لكي لا يتكون لدي الطفل رغبة في الانتقام نتيجة الحقد والغيرة من أقرانه.
·       الابتعاد عن إشعار الطفل بأنه شخص غير مرغوب فيه داخل الأسرة؛ حتى لا يتحول غضبه لسلوك عدواني.
·       العدل بين الأبناء داخل الأسرة وعدم تمييز طفل عن آخر.
·       توفير مساحة للطفل للتنفيس عن المشاعر العدوانية المكبوتة داخله، من خلال إشراكه في أنشطة رياضية جماعية.
·       تعليم الطفل قيم ومعاني التسامح والعفو.
مما سبق يتبين لكل أم أن سلوك الطفل العدواني يمكن علاجه بأساليب وطرق سهلة وبسيطة ويمكن أن تقوم بها كل أم.

مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال


إقرأ أيضًا

هكذا ندمر أطفالنا ونقضي عليهم

 كيف نربي ولدًا سعيدًا وناجحًا؟

قصة وعبرة: قيصر روسيا يستطيع أن يفعلها

كيف تجعل ابنك يتفوق طوال أيام الدراسة؟

 قصص للأطفال: الصقر الملكي

 الأنشطة الطلابية ودورها في انتماء الطالب لمدرسته

للمزيد

حدوثة قبل النوم

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق