الثلاثاء، 25 يوليو، 2017

• ما هي الفوبيا؟ وما هي أغرب أنواعها؟

"أخاف جداً من المرتفعات" جملة سمعتها من العديد من الأشخاص في حياتك، أليس كذلك؟
ظهر مصطلح الفوبيا في مطلع القرن الثّامن عشر، ومع مرور الزّمن، ازداد استعماله بشكل ملحوظ ليصل أقصاه في عام 2010. فما هي الفوبيا؟

تعريف الفوبيا: الفوبيا هي الخوف الشّديد أو اللامنطقي وحتى النّفور من الأشياء.
قد تكون بعض الفوبيات مألوفة بالنسبة إليك، مثل: ”الآكروفوبياAcrophobia “ وهي الخوف من المرتفعات، أو مثلاً ”الكينوفوبيا Cynophobia “وهي الخوف من الكلاب، لكن هل سمعت عن ”الزانثوفوبيا Xanthophobia “؟ الزانثوفوبيا هي الخوف الشّديد من اللون الأصفر!
قد تتساءل الآن، كيف يمكن للإنسان أن يخاف من اللّون الأصفر؟ لكن الأمر لا يقتصر عليه فحسب، هنالك الفوبيا من اللون الأحمر واللون البنفسجي والعديد غيرهم. والخوف من الآلوان ليس أغرب ما قد تسمعه، فقد يخاف المرء من بعض المفاهيم والمشاعر والمواقف، لنستعرض معاً مجموعةً من أغرب الفوبيات المعروفة إلى الآن.
الآيسوبتروفوبيا Eisoptrophobia : الخوف من المرايا أو من النّظر إلى انعكاس الشّخص في المرآة.
البوليفيوفوبيا Pluviophobia : الخوف من المطر.
الأونوماتوفوبيا Onomatophobia : الخوف من كلمات أو أسماء معيّنة.
النيموفوبيا Mnemophobia : الخوف من الذّكريات.
اليوفوبيا Euphobia : الخوف من سماع الأخبار الجيّدة.
الكولروفوبيا Coulrophobia : الخوف من المهرجين.
الكولروفوبيا Coulrophobia :
الكولروفوبيا Coulrophobia:
الشيروفوبيا Cherophobia : الخوف من السّعادة.
الإيلوثروفوبيا Eleutherophobia : الخوف من الحريّة.
التروبوفوبيا Tropophobia : الخوف من التغيير أو الانتقال.
الكاينوفوبيا Cainophobia : الخوف من كل ما هو جديد.
السوفوفوبيا Sophophobia : الخوف من التّعلّم.
الفرونموفوبيا Phronemophobia : الخوف من التّفكير.
السوتيريوفوبيا Soteriophobia : الخوف من الاعتماد على الآخرين.
الهيتروفوبيا Heterophobia : الخوف من الجّنس الآخر.
الميسوفوبيا Misophonia : ردة فعل انفعالية سلبية تجاه سماع بعض الأصوات.
الأنوبتافوبيا Anuptaphobia : الخوف من البقاء عازباً.
الفيلوفوبيا Philophobia : الخوف من الوقوع في الحب.
الآثازاجورافوبيا Athazagoraphobia : الخوف من يصبح المرء منسياً أو مُتجاهلاً.
البانوفوبيا Panophobia : وهي الخوف من كلّ شيء!
إلى الآن، معرفتنا محدودة عن أسباب ظهور الفوبيا عند الأشخاص، فبعضها لها سبب جيني وبعضها يتشكل في الطفولة أو إثر حادثة معيّنة. لحسن الحظ، يمكن الآن معالجة معظم الفوبيات دون الحاجة لمعرفة منشأها!

 تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا                   
      

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضاً وأيضاً






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق