الاثنين، 3 أبريل، 2017

• كيف تستعد للدراسة والمذاكرة

الاستعداد الجيد هو أهم عامل لتحقيق النجاح في أي عمل تريد إنجازه، وأي هدف تريد تحقيقه، الاستعداد هو عامل الإدراك الذي يجعلك متيقظًا ومتحفزًا وجاهزًا لإنجاز ما تصبو إليه... ويجعلك واثقًا ومتحررًا من الخوف والتوتر والقلق... فكيف تستعد للامتحان؟... إليك الخطوات التالية:

1)   إعمل على إدارة وقتك
 قُم بعمل جدول أسبوعي وخصِص كمية معينة لدراستها يوميًا. سيساعدك ذلك على تحسين درجاتك. قد تختلف الكمية التى تدرسها باختلاف ما إذا كنت فى جامعة أو مدرسة ثانوية؛ كما تختلف أيضًا وفقًا لمجال الدراسة. تأكّد من التمسك بالجدول قدر المستطاع، لكن لا تقلق عند الانصراف عن الجدول في وقتٍ ما من أجل التركيز أكثر على امتحان المادة الأولى. تأكد من أن الجدول واقعي. تذكّر أن تُدرج كل شيء بالجدول من تناول للطعام، وارتداء الملابس، وممارسة الرياضة وأيام المدرسة وغيرها...
·      سوف تحتاج إلى إيجاد توازن بين المدرسة والعمل والأنشطة خارج الدراسة. لذا فإن كنت تُعانى من الحصص الدراسية الكثيرة فإنك سوف ترغب فى التخلى عن عملك أو أنشطتك الخاصة التي تزاولها بعد يومك الدراسي حتى حصولك على الشهادة؛ فأنت تحتاج إلى تحديد أولوياتك. تذكّر دائمًا: تعليمك هو الأهم.
·      بالنسبة لفصول الكلية؛ يجب أن تقسم الساعات التي ستخصصها لمذاكرة المادة وفقًا لمدى صعوبتها ولعدد الساعات المعتمدة والمخصصة لدراسة تلك المادة في الكلية. فعلى سبيل المثال: إذا كان لديك صف فيزياء مدته 3 ساعات وصعب للغاية؛ فقد تحتاج إلى مذاكرة المادة 9 ساعات في الأسبوع (3 ساعات × 3 لصعوبتها البالغة). وإذا كان لديك مادة أدب مدتها 3 ساعات أسبوعيًا لكنها ليست بالغة الصعوبة؛ فقد تحتاج إلى 6 ساعات أسبوعيًا لمذاكرتها (3 ساعات × مرتين لصعوبتها المتوسطة).
2)   تمهّل وتروّى 
اعثر على أفضل سرعة للمذاكرة وبناءً عليها نظم نفسك. بعض الدروس أو الأفكار سوف يلتقطها عقلك  بشكل طبيعي؛ لذلك يجب عليك مذاكرتها بشكل أسرع. والبعض سوف يحتاج منك مجهودًا أكبر. خذ الوقت الكافى للمذاكرة بالسرعة التى تشعرك بالراحة.
·      إن كنت تذاكر ببطء فضع في اعتبارك أنك ستحتاج وقت أطول للمذاكرة.
3)   احصل على قسط كافٍ من النوم
 ضع فى جدولك ما يكفي من الوقت للحصول على قسط كافٍ من النوم، الحصول على قدر كاف من النوم سوف يجعلك تذاكر وتستوعب دروسك بشكل أفضل. يعد ذلك مهمًا أثناء التمهيد للامتحان وبالأخص فترة ما قبل الامتحان. وقد أظهرت الدراسات أن النوم يؤثّر بشكل إيجابى عند الامتحان؛ وذلك عن طريق تحسين الذاكرة والانتباه. قد يبدو السهر والاستذكار طوال الليل بالفكرة الجيدة ولكن عليك أن تتجنب قضاء الليالي الكاملة في جلسات حشو المعلومات الطويلة. إذا كنت تذاكر طوال الأسبوع فلن تحتاج إلي تلك الجلسات بأى شكل، لأن الحصول على النوم الكافِ سيساعدك حتمًا على المذاكرة بشكل أفضل.
·      إذا انتهى بك الأمر ونمت عدد ساعات قليلة فعليك بأخذ قيلولة قصيرة لمدة من 15- 30 دقيقة قبل المذاكرة. بعد أن  تستيقظ قُم ببعض الأنشطة الجسدية (مثلما تفعل خلال فترة الراحة) قبل البدء.
4)   صفِّ عقلك من أي شيء خارج عن الدرس
 إذا قمت بمجهود عقلي كبير يجب أن تتوقّف لحظة لكتابة ملاحظات حول ما يدور بذهنك وكيف تشعر حياله قبل البدء فى المذاكرة، فسوف يساعدك ذلك على تصفية عقلك وتركيز كل أفكارك على عملك فقط.
5)   تجاهل المُشتّتات الإلكترونية
الأجهزة الإلكترونية هي واحدة من أسوأ المُشتّتات عند المذاكرة. لأنها متصلة دائمًا بالمواقع  الاجتماعية وبالتالي فأنت تستقبل باستمرار الرسائل على هاتفك في حين جهاز اللابتوب متصل أيضًا بالإنترنت. لذا عدّل حالة هاتفك المحمول إلى وضع صامت أو ابقيه داخل حقيبتك حتى لا يشتتك عندما يراسلك أحدهم. سيكون من الأفضل إن استطعت أيضًا ألا تفتح اللابتوب أو توصله بالإنترنت.
·      إذا كنت ممن يتم تشتتهم بسهولة من خلال شبكات التواصل الاجتماعى مثل يوتيوب وفيسبوك وغيرهم؛ فعليك بتحميل أحد التطبيقات المُتاحة على الفور لحظر بعض المواقع المُشتتة على جهازك الخاص. وإذا انتهيت من عملك يمكنك إلغاء الحظر مرة أخرى عن كل المواقع.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا                           
      

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضاً وأيضاً




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق