الخميس، 30 أغسطس، 2012

• طفلي لا يتناول فطوره الصباحي


أهمية فطور الصباح للأولاد
ماذا يأكل الطفل في فطور الصباح؟
ما علاقة فطور الصباح بالتركيز؟
عزيزتي الأم، هل سألت نفسك يومًا: ماذا تشكل وجبة الفطور بالنسبة للطفل؟ بالطبع هذه الوجبة لها دور هام وحيوي في حياة الأطفال وفي نشاطهم المعتاد وفي نموهم ونمو قدراتهم الذهنية بشكل كبير.
فمن المعروف أن وجبة الفطور تساعد في نمو جسم الطفل بنسبة كبيرة، ولكن لوجبة الفطور مهمة إضافية مهمة بجانب نمو الجسم، فلنقم بحسابها بشكل عقلاني أكثر.
آخر وجبة يتم تناولها لدى الأطفال والكبار وأي فرد في العالم هي وجبة العشاء، فبعد ذلك ينام الطفل في نوم عميق لمدة ساعات كثيرة وحتى إن افترضنا أنها ثماني ساعات من النوم وما قبلها ساعتين قبل مرحلة النوم بعد العشاء لتكون 10 ساعات، فهي مدة طويلة جدًا، ثم يتسيقظ الطفل من نومه وهو في حالة من الجوع الشديد سواء شعر الطفل بها أم لم يشعر، لذلك فأن وجبة الفطور والتي تأتي بعد رحلة من الجوع الكبير لها فوائدها الكبيرة ولابد وأن تكون وجبة غنيه بالمكاسب الصحية للأطفال حتى تكسبهم الرشاقة والحيوية طوال اليوم.
الحقيقة أن الكثير من الأطفال لا يفضلون الإفطار، ودائمًا ما يشعروا بحالة عدم الجوع، فتصبح هذه عادة لديهم، فتؤثر هذه العادة السيئة للأطفال، وهي عدم تناول وجبة الفطور، في يومهم الدراسي على
قلة التركيز بشكل كبير، ويواجهون صعوبه في الفهم، وتحد من نشاطهم وحيويتهم المعهودة .
بدأت الأبحاث وبدأ الخبراء في البحث المتواصل عن هذه العادة السيئة وعن خطورة عدم تناول الطفل لوجبة الأفطار، فوجدوا أن الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الفطور يُقبلون على التهام الكثير من الأطعمة غير الصحية خلال النهار والتي تحمل الكثير من الدهون والسكريات والمواد المصنعة والملونة الضارة بالجسم.
 والسؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هي وجبة الأفطار المناسبة بشكل سليم تماما بالنسبة للطفل؟  فقد أكدت الدراسات الحديثة أن تناول الطفل عند الإفطار وجبة متكاملة من البروتينات والنشويات والدهون هي وجبة صحية مناسبة تمامًا، تعطي طفلك يومًا دراسيًا مميزًا على الأطلاق فلذلك أهتمي بجمع كافة أنواع الفطور المناسبة مثل:
·      الحليب ومشتقاته فهو يحتوي على كالسيوم وبروتينات
·      نشويات مثل الخبز أو التوست
·      البيض فهو مصدر قوي للبروتينات
·      العسل أو الفاكهة
·      الخضار
فإذا كان الطفل لا يقبل على تناول وجبة فطوره، حاولي معه تغيير هذه العادة بوجبة صغيرة جدًا من الأطعمة التي يحبها، وحاولي أن أثناء الوجبة أن تبيني له حبك وحنانك من خلال حديثك المعسول وإياك أن تستخدمي معه أسلوب الشدة والعنف.


إقرأ أيضًا






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق