الأحد، 30 أغسطس، 2015

• الأطفال الذين يخافون من العتمة: كيف نعالجهم؟

يبدأ الخوف من الظلام يظهر لدى جميع الأطفال تقريبًا في سن الثانية أو الثالثة، ويمكن أن يتخذ هذا الخوف أشكالاً مختلفة: أشباح، حيوانات، لصوص... ألخ، وقد يستمر هذا الخوف بالرغم من تطمينات الأهل، وفي هذه الحال هناك بعض التوصيات والألعاب التي تساعد في القضاء على هذا الخوف.
 لعبة الغميضة هي الأساس

يغمض الولد عينيه، ونطلب منه أن يمسك بنا ويتبعنا داخل البيت، محاولاً التعرف إلى الأشياء التي يصادفها في طريقه، وفي مرحلة تالية يمكن ممارسة اللعبة في الظلام من دون إغماض العينين.
أثناء الليل بإمكاننا أن نمضي وقتاً مع الطفل محاولين التعرف معه إلى الأصوات الآتية من الخارج أو الخيالات المرتسمة على الحائط، نمارس اللعبة في غرفته أولاً، ثم في سائر الغرف، بينوا له أنكم غير خائفين وأنه بالإمكان إيجاد تفسير لأي مصدر من مصادر الخوف.
في مرحلة ثالثة يمكنكم أن تلعبوا معه أثناء النهار في غرفة معتمة، دعوا خيطاً من الضوء يتسلل إلى الغرفة من خلال الباب، ثم اطلبوا من الطفل أن يعثر على أشياء معينة كنتم قد وضعتموها في الغرفة، في البداية لن يستطيع الطفل البقاء في العتمة إلا للحظات، ثم تطول المدة تدريجيًا بمقدار ما تزداد ثقته بنفسه.
أخيراً لا ينبغي إجبار الولد على النوم في غرفة مظلمة إذا كان يخاف الأمر، يفضل أن نسمح له بوجود لمبة صغيرة.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا      
             

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق