الاثنين، 24 نوفمبر 2014

• رسم الأسرة الجينوجرام Genogram ... دعم نفس اجتماعي

ماهية الجينوجرام أو رسم الأسرة وتطورها:
   
 يُعدّ الجينوجرام أو رسم الأسرة أحد الوسائل أو الأدوات التي تم تصميمها للتقدير عند العمل مع الأسر، أو عند العمل مع مشكلات الأفراد الناتجة عن مشكلات أسرية وتتطلب التدخل مع الأسرة لمواجهة المشكلة. وقد قدمها لأول مرة كل من جورين وبيندجست Guerin & Pendagest في العام 1976م. ثم طورها هارتمان عام 1978م.

وهذه الأداة هي نتاج لتبني كل من الاتجاه النسقي والمدخل الإيكولوجي والاتجاه التحليلي في الممارسة المهنية. حيث إن الجينوجرام تحاول أن تقدم وصف الشكل الداخلي للأسرة وأعضائها وطبيعة الارتباط بين الأفراد الذين يعيشون داخل محدداتها، والأسر المرتبطة بها خلال جيل أو أكثر من الأجيال من خلال شكل diagram يشبه شكل شجرة العائلة.  
وهي تساعد في التعرف على تاريخ العميل سواء كان (فردًا أو أسرة)، وتفاعله مع أعضاء أسرته ومع الأنساق المرتبط بها.
     فبعد الانتهاء من رسم الجينوجرام يستطيع كل فرد من أفراد الأسرة أن يتعرف على وضعه في الأسرة وشكل علاقاته وتفاعلاته الدينامية من خلال مجموعة العلاقات الداخلية التي تربط أفراد الأسرة الواحدة، والعلاقات مع أفراد الأسر القريبة من جيل لثلاثة أجيال سابقة.
استخدامات الجينوجرام أو رسم الأسرة :
هناك عدة استخدامات للجينوجرام يمكن تحديدها في التالي:
1)   لتحديد ووصف شبكة العلاقات الأسرية التي يرتبط بها العميل والأسرة ككل.
2)   لتحديد الأنساق الأسرية القرابية التي يمكن الاستعانة بها في دعم العميل (فرد أو أسرة).
3)   لوصف وتحديد التاريخ التطوري للأفراد والأسر.
4)   لتحديد بناء وشكل العلاقات الحالية للأسرة.
5)   لمساعدة العملاء أفرادًا وأسرًا على فهم أوضاعهم وتفاعلاتهم في شبكة العلاقات الاجتماعية.
مكونات وعناصر الجينوجرام أو رسم الأسرة:
هناك العديد من الرموز والأشكال والخطوط التي من خلالها يمكن تصميم شكل الجينوجرام للعميل (فرد أو أسرة) ولكل شكل من الأشكال معنى محدد، ويتكون الجينوجرام من العناصر التالية:
أولاً: الأشكال الرمزية :symbols
في بداية ظهور الجينوجرام كان هناك عدد محدود من الأشكال الرمزية التي تصف العميل من حيث الجنس، والوضع، ومع تطور استخدام الجينوجرام وتعدد استخداماته في تقدير ووصف الحالات تم إضافة رموز إضافية كثيرة يشير كل منها لوضع محدد للعميل ويوضح الشكل رقم (4) بعض الرموز المستخدمة عادة في الجينوجرام لوصف.
ثانياً: العلاقات الأسرية family relationships:
يتم وصف العلاقات الأسرية من خلال أشكال متعددة من الخطوط، ومع تطور استخدام الجينوجرام زاد عدد أشكال الخطوط التي تصف العديد من أشكال العلاقات الأسرية، وهناك الآن ما يقارب (22) شكلاً من أشكال الخطوط التي تصف العلاقات الأسرية ويوضح الشكل رقم (5) بعض أشكال خطوط العلاقات الأسرية المستخدمة في الجينوجرام.
ثالثاً: العلاقات العاطفية emotional relationships:
بالإضافة للخطوط والأشكال التي تصف العلاقات الأسرية، هناك أيضًا خطوط وأشكال تم تصميمها لتصف العلاقات العاطفية التي تربط بين فرد أو أكثر من الأفراد سواء كانوا من الأسرة أو الأصدقاء أو الزملاء ونحوها من العلاقات التي تكون بين الأفراد، فهناك أشكال لوصف العلاقة المستمرة، والعلاقة المقطوعة، والعلاقة الضعيفة، والعلاقة التي فيها خلافات، والعلاقات التي يكون فيها عنف بين الطرفين، أو من أحدهما ضد الآخر. وهناك ما يقارب (23) شكلاً من الخطوط التي تصف أنواعًا مختلفة من العلاقات العاطفية التي تربط بين الأفراد ويوضح الشكل رقم (6) بعض أشكال خطوط العلاقات العاطفية المستخدمة في الجينواجرام.
شكل رقم (4)
           يوضح بعض رموز الجينوجرام




شكل رقم (5)
   يوضح بعض أشكال خطوط العلاقات الأسرية




شكل رقم (6)
يوضح بعض أشكال العلاقات العاطفية



مثال تطبيقي على استخدام  الجينوجرام  في تقدير وضع عميل:
شكل رقم (7)
    يوضح العلاقات الأسرية للعميلة (هدى)

يوضح الشكل السابق العلاقات الأسرية لأسرة العميلة (هدى) والمتزوجة من (سعد) ولديها طفلان (فيصل 6 سنوات) و (نوف سنتان)، وهي وحيدة والديها، انفصلت عن زوجها بسبب خلافات مستمرة، لاهتمامه الزائد بوالدته وأخته، حيث لا يوجد أحد يعتني بهم غيره، ولرغبته في انتقالهم للعيش معه، حدث بينهما خلاف وانفصلت عنه.
مزيد من الأمثلة على رموز وتطبيقات الجينوغرام









مزايا وعيوب الجينوجرام أو رسم الأسرة:
 مزايا الجينوجرام أو رسم الأسرة :
1)   إنه وسيلة توضيحية تساعد على تنظيم وتسجيل الوضع الحالي للعميل.
2)   تساعد على إيجاد لغة مشتركة بين الممارسين المهنيين للخدمة الاجتماعية، حيث إن ما تشير له معاني الرموز والأشكال قد لا تعني الكثير لغير المتخصصين، ولكن من لدية دراية بمعانيها فستساعده على فهم وضع العميل في بيئته.
3)   تساعد على إيجاد فهم أكبر وأعمق لأوضاع العملاء، حيث إن التعبير الشكلي يعطي معاني ثابتة وموضوعية ومؤثرة، أكثر من التعبير اللفظي.
4)   يساعد كل من الأخصائي الاجتماعي والعميل (فرد أو أسرة) على المشاركة في عملية التدخل المهني.
5)   إنه وسيلة تقويمية خلال كل خطوة من خطوات التدخل المهني، حيث يمكن إجراء تعديلات على شكل الجينوجرام بناءً على التغييرات الحاصلة، وبالتالي يمكن التعرف على مدى نجاح عملية التدخل المهني، من خلال التغيير الإيجابي في وضع العميل وعلاقاته الاجتماعية.
6)   يساعد العملاء في التعرف على وضعهم من خلال شبكة العلاقات الاجتماعية، وعلى مشاعرهم تجاه الآخرين، وذلك بحد ذاته أسلوب يساعد على إدراك الوضع ومن ثم محاولة التغيير.
عيوب الجينوجرام أو رسم الأسرة:
1)   يرتبط استخدام الجينوجرام باستخدام التوجه الإيكولوجي أو نظرية الأنساق العامة، حيث إنها تساعد على فهم علاقة نسق العميل بالأنساق الأخرى في بيئته المحيطة وتفاعله معها، وجزء من تاريخ الحالة، وهذا قد يساعد على تحديد الخلل، ولكن لا يساعد في تقديم تفسير لأسبابه، ولا تنبؤات للوضع في المستقبل.
2)   إن مدى وضوح الجينوجرام يتوقف على مدى المعلومات التي تم تجميعها والحصول عليها، فإذا كانت صادقة وصحيحة فسيعطي تصور واقعي لوضع العميل، ولكن إذا كانت هناك معلومات خاطئة فلن يعكس الواقع كما هو.
3)   إنه يساعد على تقديم تصور كامل لوضع العميل، وتقدير مشكلته، ولكن لا يساعد على تقديم التشخيص الكامل لمشكلة العميل، إذ إن عملية التشخيص لها متطلبات وتتم وفق خطوات محددة.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق