الثلاثاء، 14 مارس، 2017

• قصص الأطفال: نعوس حارس مرمى

جلس نعسان يتابع على التلفزيون لعبة كرة قدم حماسية..
كان الفريقان يلعبان مباشرة من إسبانيا.. وكانا من أشهر الفرق العالمية..
تابع نعسان المباراة بشغف شديد.. وكان أكثر ما لفت اهتمام نعسان حارسا المرمى على جانبي الملعب.. صار نعسان يراقب باهتمام تفاصيل اللعب قرب المرمى..

يقارن بين الحارسين..
وأعجب بجرأتهما أمام الكرات التي كانت تتطاير عليهما من كل صوب وكانا يقفزان من هنا وهناك.. ويرميان نفسيهما على الكرة بكل شراسة وقوة.. ويقفزان في الهواء ليمسكا بالكرة وهي تطير بسرعة خاطفة..
لم يكن نعسان مهتماً كثيراً بمن سيفوز بالمباراة بقدر اهتمامه بحارسي المرمى..
وعند انتهاء المباراة التي كانت تنقل مباشرة.. والتي كان نعسان يسجلها على جهاز التسجيل.. قام بإعادة التسجيل، وصار يسرِّع المشاهد حتى تصل الكرة إلى المرمى.. عندها يبطئ المشاهد ويراقب طريقة دفاع الحارس عن مرماه..
وبعد تكرار المشاهد مرة تلو المرة.. دبت الحماسة في نفس نعسان.. وقرر أن يكون حارس مرمى مشهوراً..
قال نعسان لأمِّه إنَّه يريد الذهاب إلى النادي الرياضي في المنطقة ليكون حارس المرمى في الفريق الأول..
قالت له أمه:
"ما شاء الله يا نعوس.. حارس المرمى في الفرقة الأولى مرة واحدة؟!".
قال بكل ثقة:
"نعم.. وماذا في ذلك؟!.. لقد راقبت حارسَيْ مرمى من أكبر الفرق الكبرى في العالم.. وتعلمت منهما الكثير".
قالت له الأم: "شيء جميل جداً.. إذن هيا بنا إلى النادي الرياضي".
وصلت الأم وابنها إلى النادي الرياضي، وتكلمت الأم مع المسؤول وطلبت منه أن يسمح لنعسان باللعب مع أهم فريق لديه.. قائلة له: "إن ابني نعسان حارس مرمى ممتاز فقد شاهد مباراة عالمية مهمة وتحمس لها كثيراً.. جربه لتعرف مستواه".
فهم المسؤول أن أم نعسان تريد أن يدخل ابنها النادي.. وأنه بالكاد يعرف بعض المهارات النظرية.. لكنه شجعه بحماسة بالغة قائلاً: "جميل جداً.. وهذا ما نبحث عنه.. نحن نريد حراساً محترفين.. سأتصل بالمدرب واطلب منه إجراء اختبار فوري لنعسان".
ثم قال المسؤول: "أيها البطل نعسان.. هيا اذهب إلى الملعب الكبير، ستجد المدرب جمال.. عرفه بنفسك واظهر له كل مهاراتك المتميزة".
وجد نعسان نفسه في ملعب مع كثير من الصبيان الذين هم في سنّه.. وعندما اقترب من المدرب جمال.. رحب به وأخبره أن المسؤول اتصل به.. وطلب منه أن يقف حارساً في المرمى.. ثم طلب من اللاعبين الصغار أن يبدأوا برمي الكرة داخل المرمى..
بذل نعسان كل جهده وكل طاقة ممكنة..
كانت الكرات تتطاير من أمامه.. بعضها يطير خارج المرمى..
وبعضها يضرب خشبة المرمى ثم يطير خارجاً.. وبعضها يقع على رأسه ويده وبطنه.. وبعضها يقع في داخل المرمى..
قام نعسان بتجربة جميلة جداً.. وعلم أن معرفة الشيء لا تغني عن تجربته.. وأن ليس كل شيء يمكن تعلمه دون اختباره عملياً..
وقرر أن يتعلم من جديد كيف يكون بالفعل حارس مرمى محترف...

د. طارق البكري

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا                           
      

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضاً وأيضاً




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق