السبت، 24 أغسطس، 2013

5 نصائح للأهل قبل عودة الطلاب إلى المدرسة


     العطلة الصيفية على وشك الانتهاء، والسنة الدراسية الجديدة على الأبواب: من المهم أن يولي الأهل اهتمامًا لهذا الحدث على عدة اصعدة.

·       مراحل الانتقال الكثيرة في الأسابيع القريبة.
·       اللقاء مع المجهول.
·       قد تكون البدايات مثيرة ومحفزة، إلا أنه سرعان ما يؤدي الروتين الى التراجع والانسحاب.
     قبل أن يقوم الأهل بالتخطيط لبرنامج معين، من المهم الجلوس والتحدث مع الطفل، بغض النظر عن سنّه، إنْ كان سيدخل الى الصف الأول الابتدائي أو سينتقل إلى مراحل أخرى إن كانت إعدادية أو ثانوية. إذ يجب معرفة توقعاته من الأيام الأخيرة في العطلة الصيفية والأيام الأولى من السنة الدراسية الجديدة. لا يواجه جميع الاطفال الصعوبات التي نتخيلها ولا داعي للتحفظ، لذلك فان هذه المحادثة تسهم في توضيح الصورة بالنسبة لنا ولهم فيما يتعلق بالأمور التي من المهم أخذها بعين الاعتبار.
1)     ينبغي إجراء محادثة في المنزل بخصوص السنة الدراسية القادمة، ويجب كتابة قائمة بالامور التي يحتاج اليها الطفل في السنة الدراسية الجديدة، ومن ثم يتشارك الأهل والطفل في اتخاذ القرارات بخصوص الأمور التي يتوجب القيام بها ومتى ينبغي القيام بها.
2)     فحص الكتب التدريسية التي يحتاج اليها الطفل وتغليفها، والعمل على المحافظة عليها نظيفة ومرتبة طوال العام الدراسي، كما يجب إعداد مكان مرتب ومريح لوضع المواد التعليمية.
3)     يجب تحضير جدول زمني  للشهر الأول، يشمل الأيام التعليمية وأيام العطل والأجازات، كما يجب الاتفاق مع الطفل مسبقًا على ساعات النوم، عند الحديث عن هذا الموضوع مع المراهقين، فإنه قد يكون حساسًا، وربما مثيرًا للتوتر. ويجب الاتفاق على ضرورة تغيير نظام الساعات الذي كان متبعًا خلال العطلة، لكي يعود الأولاد الى النوم مبكرًا، نسبيًا، ولكي يكونوا يقظين خلال النهار، ويجب البدء بتغيير برنامج النوم الذي كان معتادًا عليه الطفل وذلك قبل أسبوع من بدء العام الدراسي.
4)     من المفضل إعداد قائمة بالأطعمة التي يفضلها الطفل، وإرشاده إلى الحد من تناول الأطعمة المكشوفة وحتى المعلبة أيضًا، ويفضل تناول السندويشات الملائمة المعدة في المنزل، كما يجب التشديد على الحد من تناول البيبسي والكولا وجميع مشروبات الطاقة.
5)     يجب النظر فيما إذا كان ينبغي إبلاغ المدرسة عن أي مرض يعاني منه الطفل أو ضرورة متابعته عند طبيبه الخاص أو عن أي تغيير  يذكر يطرأعلى حالته.
تابعونا على الفيس بوك
إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق