الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

• أسباب رسوب الطلاب ودور الاهل لتجاوزه

تشير الدراسة التي اجريت على عدد من الطلاب الراسبين الى:
·    انخفاض ساعات الاستذكار اليومي عند الراسبين، بل ان 50 % منهم لا يستذكرون دروسهم الا ليلة الاختبار، ونسبة كبيرة منهم لا تتجاوز ساعات المذاكرة لديهم ساعة واحدة يومياً.
·    عدم القدرة على التركيز داخل االصف.
·    التقصير في التحصيل الدراسي في السنوات السابقة.
·    تضييع الوقت في مشاهدة التلفاز والفيديو والعاب البلاي ستيشن والانترنت.
·    بلغت نسبة من لا يشاركون في النشاطات الصفية 60 % وهو ما يدل على عدم رغبة الطالب الراسب في ممارسة النشاط المدرسي.
·    67% ليست لديهم جدية في الاستذكار، ويعتبر عامل عدم الجدية في الاستذكار من أبرز العوامل التي تقود هؤلاء الطلاب الى الرسوب.
·     الرسوب قد يرجع الى الضعف العقلي ونقص القدرات العقلية وقلّة الانتباه وضعف الذاكرة والنسيان، وقد يرجع الى ضعف الذكاء العام للراسب.
·     نشأة الطالب في أسرة لا تهتم بمواظبته على دراسته ولا تعنى بأدائه واجباته، ولا تهيئ له جوًا صالحًا، يساعده على استذكار دروسه
واجبات الاهل
يتوجب على أولياء الأمور أن يسألوا أنفسهم بعض الأسئلة ثم يجيبون عنها، فإذا كانو مقصرين في بعض النواحي فإن هذا التقصير ينعكس سلبًا على تحصيل أبنائهم الدراسي.
أسأل نفسي: هل؟
·    أحافظ على الكتب مجلدة ونظيفة حتى تزيد شهية إبني على الإستيعاب.
·    أتأكد من  تأمين جميع القرطاسية اللازمة من دفاتر وأقلام و أدوات هندسية ....   إلخ
·    أتأكد من  تأمين مفكرة لكتابة الفروض والواجبات ومواعيد الإمتحانات.
·    أحرص على موازنة الوجبات الغذائية وتوازنها والإصرار على تناول فطور الصباح.
·    أراقب ولدي صحيًا ( سمع, بصر, ربو...) وأنسق مع إدارة المدرسة بشأن اكتشاف أي مرض.
·    أنظم ساعات مشاهدة التلفاز واستخدام الكمبيوتر.
·    أراقب أوقات خروج ولدي من البيت والإشراف على ذلك.
·    أساعد في اختيار الرفاق بعيدًا عن الضغط والإكراه، بل بشيء من الحوار وحجج الإقناع.
·    أحاول أن أتعرف كيف قضى ولدي يومه المدرسي من خلال حوار خفيف بعيدًا عن جو الإرهاب والإستجواب لفهم الجو السائد في الصف وعلى مستوى تفاعله مع المعلمين والطلاب.
·    أسأل عن الواجبات المطلوبة منه مع أن الولد ميال أحيانًا إلى القول أن لا واجبات لديه.
·    أواظب على زيارة المدرسة والسؤال عن ولدي لأفخر بإنجازاته أو لأكتشف مبكرًا أي تقصير.
·    أساعد ابني في تنظيم وقت الدراسة وإيجاد المناخ الملائم في البيت وإعداد برنامج الدراسة حتى لا تتراكم الدروس وقت الإمتحان.
·    لا أتواكل على المدرس الإضافي بل أنسق معه وأحاول ان اكون عونًا له.
إعداد المعلم المرشد
                                                      معين الربيع





هناك 3 تعليقات:

  1. اتمنى على كل والد ان يسأل نفسه قبل ان يسأل المدرسة. فالطالب ميال لقول ان لا واجبات لديه، اما الاباء فاصبحوا يميلون الى القاء اللوم على المدرسة و ينسون دورهم.
    اعزائي اولياء امور الطلاب هذا الكلام ليس للّوم او التجريح. فالواقع يتطلب منا ان يعرف كل شخص دوره، و إلا خسرنا اهم ما لدينا"ابناءنا".

    ردحذف

  2. معًا يا أستاذ معين من أجل تقسيم الأدوار، ومعًا من أجل توعية شاملة

    ردحذف
  3. ادعولي بنجاح

    ردحذف