الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

• العقوبة درجات



لا تحاول أبداً أن تبالغ في معاقبة ولدك، ولا تساوي في العقاب بين ذنب صغير وجرم كبير، حتى لا تضطرب مفاهيم الطفل. ويجب أن تشعره بالذنب الذي تعاقبه من أجله وبعدالة العقوبة الموقعة عليه، وإذا رأيت أن طفلك قد أخطأ وحاول إصلاح خطئه في السر فلا تفضحه أو تشهّر به، وساعده على تصحيح خطئه.

كذلك فإن توقف الطفل عن السلوك غير السويّ يُعَدُّ في حدّ ذاته سلوكًا سويًا يجب أن نكافئه عليه، ونشجعه على الاستمرار على النهج نفسه.
ويجب أن نساعد الولد كذلك على تناسي أخطاء الماضي وعدم معايرته بها.. "علينا أن نتعامل مع أخطاء أبنائنا بطريقة طيّ الملفات، فإذا وقع خطأ كبير أو صغير في مرحلة من مراحل حياته، ثم أقلع عنه فلزامًا علينا أن ننسى هذا الخطأ، بل ونساعده على أن ينساه".
والعقوبة درجات.. تبدأ من الكف عن التشجيع (وهذه في ذاتها عقوبة لمن كان يتلقى التشجيع من قبل)، إلى الإعراض المؤقت وإعلان عدم الرضا، إلى العبوس وتقطيب الجبين. هذا ويجب أن تنتبه وتتجنب أسوأ أنواع العقاب، وهو العقاب النفسي؛ كالسخرية والاستهزاء والتهميش، فليس له أي مردود إيجابي إطلاقًا؛ بل على العكس كثيرًا ما يؤتي ثمارًا سلبية يعاني منها الطفل طوال حياته؛ بل قد تسبب كرهًا للأب لا يمكن نزعه من صدر الابن بسهولة.
لا تخبر ولدك في غمرة ثورتك أنك لا تحبه، وإياك أن تحوّل وسيلة العقاب إلى عملية إذلال، وتذكّر أن العقاب وسيلة تربية، فإذا لم يحدث من ورائه المرمى التربوي المقصود فهذا معناه فشلك.


إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق