الجمعة، 22 مارس، 2013

• مشكلة الأنانية عند الأطفال: أسباب، وقاية، وحلول


  الأطفال الأنانيون هم مَن يهتمون بأنفسِهم أو بمصالحهم، دون الاهتمام بمصالح الآخرين؛ حيث إن نظرة الأنانيين تقتصر على حاجاتهم الخاصة، واهتمام الطفل الأناني مركَّز على نفسه فقط، وهذا ما يميزه عن بقية الأطفال العاديين.

إن مفهوم الأطفال الأنانيين عن أنفسِهم مفهومٌ غيرُ واضح، ونظراتهم للآخرين هي نظرةٌ سالبة؛ حيث ينقصهم الانتماء للجماعة، ويجدون صعوبةً في عَلاقاتهم مع الأطفال الآخرين ومع الأقران.
أسباب الأنانية
1)   الخوف:
المخاوف العديدة عند الأطفال تسبِّب الأنانية عندهم؛ مثل: مخاوف (البخل - الرفض - الابتذال)، وهم عادةً يشعرون بالغضب والفزع، وبالتالي يَمِيلون إلى الأنانية، ويُصبِحون مهتمِّين فقط بسعادتهم وسلامتهم الشخصية، ولذلك يُحَاوِلون دائمًا تجنُّب الأذى من الآخرين؛ ولذلك لا يعرضون أنفسَهم - ولو نسبيًّا - إلى الاهتمام بالآخرين، ولا يُظهِرون أيَّ نوع من أنواع التغيير في حياتهم، ودائمًا يَسُودُهم شعورٌ بالقلق والتهيج، وهم يرون الأشياء من خلال أعينهم فقط، ويفسِّرون وجهات نظر الآخرين بأنها مُخجِلة، هم متمركزون حول النفس، ونَكِدون، ومتقلِّبو الأطوار.
2)   الدلال أو الدلع:
بعض الآباء يُحَاوِلُون إبعادَ أطفالهم عن أية مواقف مُزعِجة، ويقدِّمون لأطفالهم الحماية الزائدة، ويَحرِصُون على إشباعِ كلِّ ما يحتاجه أطفالهم؛ لذا ينشأ أطفالُهم وهم غير قادرين على تنميةِ قوة الاحتمال أو تطوير ذواتهم، وهذا يقودهم إلى الأنانية.
3)   عدم النضج:
عدمُ الوعيِ الاجتماعي المناسب، (عدم التقيد بالاتفاقات، وعدم تحمل المسؤولية)، إن الأطفال الذين لا يَستَطِيعون تحمُّل الإحباط، ويريدون الشيء الذي يريدونه عندما يريدونه - هؤلاء الأطفال لا يستطيعون المحافظةَ على كلمتِهم، وهم غير قادرون على تحمل المسؤولية، وهناك أسباب تمنع الأطفال من الوصول إلى النضج؛ منها: (الإعاقة - صعوبات اللغة - اضطرابات في النمو).
طرق الوقاية:
1)   تشجيع تقبل النفس:
 وهو أن تَجعَل للطفلِ قيمةً، وأن يشعر بأنه محبوبٌ، وتوفير الأمان لهم، فإن توافرتْ للطفل القيمة والمحبة والأمان؛ يُصبِح عنده استعداد للاهتمام بمصالح الآخرين.
2)   تعليم الأطفال الاهتمام بالآخرين:
"حقِّق سعادةَ الآخرين، تحقِّق سعادتك"، إن إظهار الاهتمام بأطفالك وبالآخرين يمثِّل نموذجًا رئيسًا يعتبره الطفل قدوة، بعكس أن يكون الأبوان أنانيين.
3)   تربيتهم على بغض التسلط:
فتسلُّط الأطفال على الأطفالِ الضعفاءِ يُشعِر الآخرين بالأسى والفشل والحزن؛ لذا على الوالدين تربية الأطفال على عدم التسلط، وحثهم على احترام الجميع.
4)   تعويد الطفل على تحمل المسؤولية:
وهي طريقةٌ طبيعيةٌ لتعليمِ الأطفال الاهتمامَ بالآخرين؛ مثال: تعليمهم الاهتمام والعناية ببعض الحيوانات الأليفة، فإن قيام الأطفال بالأعمال الخفيفة هي دلالة على تحملهم المسؤولية.
طرق العلاج:
1)   تعليم الاحترام بواسطة لعب الدور:
حيث إن للآباءِ دَوْرًا كبيرًا في ذلك، بسردِهم قصصًا فيها قيمٌ واضحة تحثُّ على عدم الأنانية، وتُظهِر سلوك الاهتمام بالآخرين على أنه السلوك الصحيح.
2)   شرح ومناقشة وتعزيز النتائج الإيجابية للاهتمام بالآخرين:
وذلك بشكرِ الأطفال على أي سلوك يُظهِر فيه احترامًا نحو الآخرين، وشرح نتائج هذا الفعل في النفوس.
3)   شرح ومناقشة التأثيرات السلبية للأنانية:
فلو كان الطفل أنانيًّا، يجب على الأبِ أن يُنَاقِشه بطريقة لطيفة، ومناقشة المواقف الأنانية وسلبيتها مما يحفز الطفل أن يبتعد عن سلوك الأنانية.
4)   مناقشة وعي الأطفال وخبراتهم السابقة:
فيجبُ تعليمُ الأطفالِ أن يكونوا متفتحي العقول، وقابلين للنقاش، وأن يكونوا أقلَّ خشونة في التعامل مع القضايا والمشاكل، وإظهار الاهتمام بهم وبغيرهم.


إقرأ أيضًا




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق