الأحد، 24 مارس، 2013

• مشكلة التدخين عند الطلاب: أسباب وحلول


  تتمثل هذه المشكلة في ممارسة بعض الطلاب لعادة التدخين في مراحل مبكرة من العمر، ويترتب على هذه الظاهرة السيئة آثار صحية مثل الإصابة ببعض الأمراض: مرض السرطان والقلب والرئتين وغيرها، ولها آثار اقتصادية مدمرة على مستوى الفرد والمجتمع، ولا ينحصر أثر التدخين على الفرد المدخن فقط، بل ينتقل إلى الفرد الذي يجلس بجوار المدخن ويطلق عليه "التدخين السلبي" أو "التدخين بالإكراه".

مصادر اكتشاف المشكلة
·       طريق الملاحظة المباشرة.
·       مصادر أخرى مثل الأسرة والمعلم والطلاب.
·       متابعة سجلات الطلاب، واكتشاف تغير ظروفهم وأوضاعهم، كالغياب والهروب وتدني التحصيل ورفاق السوء.
أسباب المشكلة
·       التنشئة الأسرية الخاطئة.
·       مفاهيم خاطئة تتعلق بالتدخين.
·      الرغبة في إثبات الرجولة والجاذبية.
·      التفكك الأسري.
·      الصحبة السيئة أو رفاق السوء.
·      تقليد نجوم الفن والسينما وغيرها.
·      وسائل الإعلام السلبية.
·      إهمال المدرسة لحالات الغياب، وادعاء المرض وتمثيله بغرض الخروج من المدرسة. 
الأساليب الخاطئة التي تمارس في التعامل مع المشكلة
·      إهمال المشكلة من قبل العاملين بالمدرسة.
·      استخدام العنف مباشرة مع صاحب المشكلة، وعدم دراسة الأسباب التي أدت إلى المشكلة.
·      إشعار المدخن بالنبذ وعدم تقبله من قبل المجتمع المدرسي.
·      عدم السرية أحيانًا من قبل العاملين في المدرسة في علاج مشاكل التدخين.
·      عدم وجود الكادر المختص في المدرسة.
الأساليب التربوية المناسبة للتعامل مع المشكلة
·      تنمية الوازع الديني في نفوس الطلاب لتكوين وقاية ذاتية لهم.
·      تنبيه المدخن للبعد عن الآثار العصبية التي تسبب له بعض التوتر واللجوء للتدخين.
·      لفت نظر أولياء الأمور في الاجتماعات لضرورة ترك التدخين، أو عدم التدخين أمام الأبناء.
·      رعاية وإرشاد المدخنين فرديًا عن طريق الإرشاد الفردي، وجماعيًا عن طريق الإرشاد الجماعي.
·      إشعار المدخن وإحاطته بنتائج التدخين الضارة على صحة الجسم بأجزائه المختلفة.
·      استخدام طرق الضبط الذاتي، مثل عقد النية والعزم على ترك التدخين، والاعتذار عن قبول السجائر من الآخرين، وعدم الانصياع لرفاق السوء، والتوقف عن التدخين في الأماكن العامة، وفك الارتباط بين التدخين وشرب القهوة أو التدخين والغضب.
·      الإرشاد الوقائي بتنفيذ برنامج التوعية بأضرارالتدخين طوال العام الدراسي، وتكثيفه في أسبوع التوعية بأضرار التدخين واليوم العالمي لمكافحة التدخين، والمشاركة في حملات التوعية بأضرار التدخين.
·      إعداد أوراق العمل والبحوث من قبل الطلاب حول مضار التدخين.
·      مساعدة الطالب على الانخراط في الأنشطة اللامنهجية المدرسية وفي شغل أوقات فراغه داخل وخارج المدرسة بما يفيد وينفس عن طاقاته مثل ممارسة الألعاب الرياضية وغيرها.
·      إرشاد المدخنين بواسطة آخرين أقلعوا عن التدخين (النمذجة).
·      تطبيق قواعد مدونة السلوك والنظام المدرسي العام.
·      تحويل المدخن إلى عيادات مختصة بمكافحة التدخين لعلاجه طبيًا إذا اقتضى الأمر ذلك.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق