الأحد، 13 يناير، 2013

• يعانون من صعوبات التعلم.. لكنهم عباقرة

          لا تقلق‏..‏ ولا تفتح بابك للهواجس‏..‏ إذا اكتشفت أن ابنك أو تلميذك يعاني من صعوبات في القراءة والكتابة‏..‏ فصفحات التاريخ ممتلئة بأسماء مشاهير استطاعوا أن يغيروا وجه الحياة ومسار الإنسانية‏،‏ وكانوا يعانون من صعوبات التعلم، الديسليكسيا، مثل اينشتاين صاحب النظرية النسبية‏،‏ وأديسون مخترع المصباح‏،‏ وليوناردو دافنشي الفنان الايطالي العبقري، وجراهام بل مخترع التليفون‏،‏ وتشرشل رئيس وزراء بريطانيا الأسبق‏،‏ ووالت ديزني مخترع ألعاب ديزني‏، وويلسون رئيس أمريكا وقت الحرب العالمية الأولى.

لكن‏..‏ ينبغي أن تعرف أن مواهب وقدرات هؤلاء المشاهير‏..‏ كان يمكن أن تضيع في حالة عدم وجود دعم حقيقي من المحيطين بهم‏،‏ نقف قليلا أمام مصطلح صعوبات التعلم الديسليكسيا، إنه يعني حالة من حالات الإعاقات التعليمية، ينتج عنها تدنٍ مستمر في التحصيل الدراسي للتلميذ دون أن يكون هناك تخلف عقلي أو إعاقة بصرية أو سمعية أو حركية أو اضطراب نفسي أو ظروف أسرية أو اجتماعية‏.‏
معني ذلك أن أطفال الديسليكسيا أطفال طبيعيون تتراوح نسبة ذكائهم بين ‏90‏ و‏110.‏ ومع ذلك لديهم مشكلة في القراءة والكتابة مما يجعلهم يتعثرون في الحياة المدرسيةاليومية‏.‏
أخطر ما في الأمر‏ أننا نربط دائمًا بين ذكاء الطفل وتحصيله الدراسي، ونضغط عليه لكي يتفوق حتى وإن كان بالفعل قد قدّم كل ما لديه من مجهود، والأخطر أن تتأثر معاملتنا له بدرجاته المدرسية، فيرتفع الحب بارتفاع الدرجات وينخفض بانخفاضها، وهذا يسبب للطفل الذي يعاني من صعوبات التعلم ما يلي:
·      الإحباط المستمر في المدرسة والمنزل مما يؤدي إلى اضطرابات نفسية، كالانطواء والعدوانية وسلوكيات سلبية عديدة‏.‏
·      الانحسارالمستمر للمستوي الدراسي، مما يؤدي الى الأمية في أحيان كثيرة‏،‏ لعدم القدرة علي مواصلة التعليم‏.‏
·      انخفاض القدرة على التفاعل الاجتماعي، مما يؤدي إلى مزيد من السلوك السلبي الذي قد يتحول إلي سلوك اجرامي أو السقوط في بئر الإدمان‏.‏





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق