السبت، 19 يناير، 2013

• عندما تعاقب طفلاً.. دعه يعرف لماذا تعاقبه



  عندما تعاقب ابنك أو تلميذك، من المفروض أن يعرف الولد تحديدًا نوع الخطأ الذي ارتكبه، فقد ترى ما لا يراه ابنك أو تلميذك، وقد تعاقبه وهو جاهل لما كان العقاب، وليكن معلومًا أننا حين نتحدث عن العقاب، فإننا لا نقصد العقاب البدني بالتحديد...

  ومن الأفضل قبل أن تعاقبه أن تتحدث معه، وتجعله يعترف بخطئه، فهذا سيجعله أكثر حرصًا في المرات القادمة على عدم الوقوع في نفس الخطأ مرة أخرى.
واحرص على أن يصل للولد أو التلميذ أن تلك العقوبة ليست نوعًا من الانتقام منه، بل لها سبب واضح ومعلوم.
  كما يجب عندما تعاقبه أن لا تُظهر السعادة حتى لا يظن أنك فَرِح بخطئه، أو بأنك تشمت به، بل يجب أن يصل له شعور بأنك حزين لأنه قد خيب أملك ووقع في الخطأ.
  وأذكرك -عزيزي المربي- بأن الغرض من العقاب هو التأديب، فإذا لم يؤتِ ثماره الإيجابية أخرج لنا أخرى سلبية، والطفل قد لا يرى الجانب الإيجابي من العقوبة، فمن الأفضل أن نتحدث معه بعد فترة من عقابه ونبين خطأه، ونفتح صفحة جديدة فيعرف خطأه ويتفهم سبب معاقبته.


تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق