الخميس، 3 يناير، 2013

• مشكلة الشجار بين الابناء: الأسباب، النتائج، العلاج



الصراع الذي ينشب بين الأشقاء ليس كله شر، إذ من خلاله يتعلم الأبناء الدفاع عن أنفسهم ،والتعبير عن مشاعرهم، لكن إذا تطور الأمر إلى الإيذاء والاعتداء البدني، فإنه يلزم التدخل من قبل الوالدين.

لماذا يحدث شجار بين الأشقاء؟
·      تفضيل احد الوالدين طفلاً على الآخر قد يولد البغضاء بين الأبناء.
·      الغيرة بين الأخوة بسبب الشكل، القوة، التفوق الدراسي أو أي ميزة أخرى.
·      حب السيطرة وامتلاك الأشياء من أحد الأخوة.
·      الرغبات المختلفة بين الإخوة مثل تغيير قنوات التلفزيون، أماكن الجلوس أو اختيار وجبات الطعام...
·      محاولة الظهور والتفوق فيما بينهم أمام الوالدين أو المحيطين.
·      التفرقة في المعاملة بين الذكر والأنثى بحكم العادات والتقاليد.
·      المشادات الكلامية الخفيفة وأساليب المرح والمزاح المستفزة.
·      الانانية التي تشعل الشجار وتوقد الخلاف والخصام.
·      عدم رضى الوالدين عن سلوك أحد الأبناء يشجع إخوته على انتقادة والقيام بالعدوانية ضده.
·      الصراع بين الأبناء في أحيان كثيره يكون امتدادًا للصراع الناشب بين الأبوين.
·       شعور الأبناء بأن الصراع الناشب بينهم يصرف انظار الوالدين عن مشاكل أخرى بينهما.
·      طمع أحد الإخوة في أموال الأب أو الاختلاف على الارث في المستقبل.
ماذا يمكن أن يحدث إذا وقف الوالدان جانبًا دون تدخل في خلافات أبنائهم؟
·      قد ينتهي الخلاف بينهم إذا كان بسيطًا.
·      قد تتحول العلاقة بين الاخوة إلى فوضى وخصومات دائمة.
·      يمكن أن يتطور الشجار إلى عراك جسدي مؤذٍ وتتأصل نزعة العدوانية بين الإخوة. 
·      إذا تغلب أحد الإخوة على الآخر، فإن ذلك يولد عند الأخير رغبة في الانتقام، أو يولد عنده عقدًا نفسية.
·      تحوّل المنزل الى ساحة توتر دائم ونزاع مستمر وافتقاد الأسرة الأمن والاستقرار. 
·      قد يكره الإبن الضعيف المجني عليه أحد والديه بسبب وقوفه ساكنًا دون تدخل.
·      قد تتعقد الخلافات لتصبح مشاكل لا يستطيع الأبوان السيطرة عليها.
خطوات إرشادية للتعامل مع شجار الأبناء
·      تجاهلْ الشجارات البسيطة، خاصة عندما يكون الطرفان متكافئين، فمنها يجرب الأطفال مشاعر الانتصار وتقبل الهزيمة، ويتعلمون حل النزاع دون اللجوء للآخرين.
·      إذا شعرت أن أحد الأبناء سيصاب بأذىً معنوي أو جسدي، ضع حدًا للشجار، واطلب منهم التوقف حالاً.
·      كن محايدًا وعادلاً عندما تستمع إلى روايات أبنائك في أسباب الخلاف، وحاول أن تشعرهم بذلك.
·      علّم أبناءك أسلوب التفاوض، فإذا اختلفوا على شئ، خذه منهم، وأخبرهم أنه يمكنهم استرجاعه بعد أن يصلوا إلى حل واتفاق ، وأن إلتزامهم بهذا الاتفاق سيضمن لهم الاحتفاظ بهذا الشئ.
·      لا تنخدع بدموع أحد الأبناء خاصة الأصغر، لأنه قد يبالغ في بكائه للفت انتباهك.
·      لا تقارن بين أبنائك، فكلٌ له إمكاناته وقدراته الخاصة، فمثل هذه المقارنة تجعل الولد يكره التشبه والاقتداء بأخيه رغم صفاته الحسنة، ويجعله يشعر بالغيظ منه.
·      امنحْ أبناءك مكافأة عندما يتسامحون ويحلون النزاع بأنفسهم.
·      درِّب الأبناء على مهارات حل المشكلات، من حيث تحديد المشكلة وتوليد الحلول واختيار الحل المناسب.
·      لا تحاول حلّ الشجار بين أبنائك بنفس الطريقة التي كان والدك يستخدمها معك ومع إخوتك، فلكل عصر معطياته الخاصة.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق