الثلاثاء، 15 يناير، 2013

• مشكلة السرحان والشرود الذهني عند الطلاب في الصف


         الشرود الذهني هو عدم استغلال كافة القدرات العقلية والحضور الذهني للاستفادة من شرح المعلم، أو المشاركة في الأنشطة المدرسية، أو أثناء المذاكرة، والاستغراق في أحلام اليقظة والسرحان بدلاً من ذلك، ومن الملاحظ انتشار هذا السلوك بين الطلاب المراهقين خاصة في سن البلوغ. وباختصار هو انشغال الفكر بموضوع لا يمت بصلة الى الواقع الذي يعيشه الطالب.

اسباب السرحان والشرود الذهني
بما أن الشرود الذهني وضعف التركيز هو وسيلة عقلية لرفض الواقع، فالأسباب تعود الى ثلاثة أطراف: الطالب، المعلم والموضوع.
الاسباب التي تعود الى الطالب
·       انشغال الذهن بواحدة من المشاكل الخاصة التي يفكر بحلها بعقله الباطن، وقد تكون هذه المشكلة عائلية، اقتصادية، معيشية، اجتماعية، عاطفية..الخ.
·      الإجهاد أو الإرهاق بسبب السهر مثلاً، وعدم الاستعداد بدنيًا ونفسيًا لمتابعة الموضوع.
·      عدم تناول وجبة الفطور مما يُضعف التركيز ويساعد على السرحان.
·      التركيز على المظهر الخارجي للمعلم أو المعلمة والانشغال بشكله ولبسه وحركاته، والابتعاد عن الموضوع أو الرسالة الأساسية.
·      كراهية الطالب للموضوع الذي يقوم المعلم بشرحه.
·      كراهية الطالب للمعلم مما يؤدي الى السرحان الفكري كنوع من أنواع الرفض أو عدم تقبل هذا المعلم.
·      ملل الطالب المتفوق من التكرار والإعادة التي يلجأ إليها المعلم مراعاة للطلاب ذوي الاستيعاب البطيء.
·       التعود على العيش أسير الخيالات والأوهام غير الواقعية والتعلق بها.
الأسباب التي تعود الى المعلم
·      طرح المعلم للموضوع بطريقه روتينيه جافة ومملة.
·      استخدام لغة صعبة ومفردات لا يفهمها الطالب، أو تدني مستوى الطالب التحصيلي.
·      الإسهاب والاستطراد في الموضوع وعدم تقدير الوقت المناسب للطالب.
·      الشخصيه أو الكاريزما للمعلم (مظهره وطريقة حديثه).
·      عدم مناسبة طريقة شرح المعلم لنوع ذكاء الطالب طبقًا لنظرية الذكاء المتعدد.
·      مكان جلوس الطالب في الصف ونوعية الطلاب القريبين من مكان جلوسه.
الاسباب التي تعود الى الموضوع
·      غموض وصعوبة الموضوع.
·      كثرة المصطلحات غير المفهومة.
·      عدم ملاءمة الموضوع المطروح للطالب.
·      عدم استعمال وسائل الإيضاح المشوقة ووسائل التكنولوجيا المتطورة.
بعض الإرشادات لعلاج الشرود الذهني
·      محاولة شد انتباه الطالب وإشراكه في فعاليات الدرس.
·      العمل على تحديد المشكلات التي يعاني منها الطالب (دراسية، أسرية، اجتماعية، نفسية) والتي قد تكون سببًا للشرود الذهني، ثم التعامل معها باستخدام استراتيجيات تعديل السلوك بحسب نوعها، خاصة عند ظهورهذه المشكلة بصورة مستغربة على أحد الطلبة.
·      مناقشة أسباب السرحان مع الطالب والعمل على إزالتها أو ضبطها، فقد يكون سبب الشرود صعوبة المادة، أو طريقة التدريس، أو الملل، أو أحد المشتتات والمثيرات الخارجية... الخ.
·      تغيير مكان الطالب فالمكان المنزوي قد يشجع على السرحان.
·      تبصير الطالب بآثار السرحان على تحصيله الدراسي.
·      مكافأة الانتباه والانتاجية من خلال فنيات التعزيز المتعددة.
·      تشجيع العمل التعاوني والتمارين التي تنفذ بشكل جماعي.
·      تعويد الطالب على عدم السهر والنوم باكرًا وتناول طعام الفطور صباحًا.
·      تنويع المعلم في طريقة الشرح واستخدام الوسائل المتطورة.




هناك تعليق واحد: