الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

• هل للسهر واستخدام المنبهات علاقة بالنسيان؟

من أين أبدأ المذاكرة؟!
كيف أنظم وقتي، وكيف أضمن ألا أنسى ما أذاكره؟!
هل ما تَبَقَّى من الوقت سيكفي؟..
عزيزي الطالب... في البداية يجب أن تعرف أنه إذا كنت تشعر بالإجهاد أو التعب أو الملل فهذا نوع من الهروب النفسي نتيجة النظر إلى المذاكرة باعتبارها عبئًا ثقيلاً وواجبًا كريهًا.
 
 والسبيل إلى التخلص من هذا الشعور هو النظر إلى المذاكرة كنوع من القراءة الاستمتاعية التي تضيف لمعلوماتك وتزيد من ثقافتك ومعرفتك بما يدور حولك، حيث يشير علماء النفس إلى أن حالة النسيان التي تنتاب الطالب قبل الامتحان ما هي إلا حالة نفسية ناتجة عن الخوف والرهبة وعدم الاطمئنان، مما يؤدي إلى تشتيت ذهن الطالب ويسلبه التركيز، حيث تتداخل بعض المعلومات التي يقوم باستذكارها مع ما سبق أن ذاكره، ويحدث هذا أثناء المذاكرة نفسها، والعلاج في هذه الحالة هو النوم العميق للاسترخاء، وإعطاء فرصة للذهن لاسترجاع المعلومات، فالسهر واستخدام المنبهات المختلفة يصيب الطالب بالاضطراب والقلق وعدم الاستقرار النفسي والعقلي، بينما يعيد النوم نشاط المخ للمذاكرة والتحصيل.



هناك تعليقان (2):

  1. ماذا ان شربنا المنبهات وسهرنا ونمنا نوما عميقا هل سننسى؟وانني اقول هناك فتيات لا ينسون شيء على الرغم من انهن يسهرن ويشربنا المنبهات.

    ردحذف
  2. المعلومات الواردة في المقال ناتجة عن دراسة عامة تنطبق على العدد الأكبر من الناس. أما إذا كان هناك من يشرب المنبهات ويسهر ولا ينسى فإنها حالات خاصة لا نستطيع أن نعممها.

    ردحذف