السبت، 29 سبتمبر، 2012

• عادات الدراسة الجيدة: قلق الامتحان

الجلسة السادسة: قلق الامتحان
 الأهداف
·      توضيح ماهية قلق الامتحان للطلبة.
·      تحديد عوارض وأسباب قلق الامتحان.
·      تزويد الطلبة بتوجيه عام للتخفيف من قلق الامتحان.
·      زيادة فعالية أداء الطلاب في الامتحان.

النشاطات
يرحب المرشد بالطلاب ويعرض ملخصًا سريعًا لموضوع الجلسة السابقة، ثم يناقش معهم الواجب البيتي ويستمع إلى تعليقاتهم. ثم يقول للطلاب أن جلسة اليوم هي الأخيرة وموضوعها قلق الامتحان. ثم يسأل الطلاب عن تجاربهم مع قلق الامتحان والمواقف التي تعرضوا لها وكيف كانت ردة ألأفعال والنتائج. ثم يناقش مع الطلاب ما يلي:
·      قلق الامتحان هو حالة نفسية انفعالية قد تمر بها وتصاحبها ردود فعل جسمية وسلوكية ونفسية غير معتادة
·      عوارض قلق الامتحان الجسدية:
ü  زيادة سرعة النبض وخفقان القلب، وإرتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
ü   سرعة التنفس أو عدم القدرة على التنفس والاحساس بالاختناق،
ü   التململ والارتعاش والارتجاف، تشنج العضلات، التعرق الشديد، تنميل وبرودة الأطراف.
ü   جفاف الحلق وشحوب الوجه، الصداع والدوار والشعور بعدم التوازن.
ü  السكون غير الطبيعي، ارتفاع حرارة الجسم،
ü  آلام المعدة والغثيان والإسهال والتقيؤ وكثرة التبول،
ü  الصراخ والبكاء والمرض.
ثم يخبر الطلاب أن هذه الأعراض الجسمية هي أعراض فسيولوجية طبيعية ناتجة من زيادة تنبه الجهاز العصبي اللاإرادي وزيادة مستوى هرمون الأدريانالين في الدم...
·      عوارض قلق الامتحان السلوكية
ü  عدم القدرة على اتخاذ القرار والتعبير عن الذات.
ü  الصعوبة في قراءة وفهم أسئلة الامتحان، والصعوبة في تذكر واسترجاع المعلومات.
ü  تدني مستوى الأداء في الامتحان، أو التغيب عن المدرسة والامتحان.
ü  الانشغال بالتلفزيون والألعاب والقصص والرسم.
·      عوارض قلق الامتحان النفسية
ü  تدني تقدير الذات وتدني الثقة بالنفس، الشعور بالدونية وعدم القدرة على تحقيق النجاح.
ü  أفكار سلبية بالفشل وتوقعات سيئة للمستقبل وقلة التركيز وجمود العقل وتوقف التفكير.
ü  اضطرابات في الأكل والنوم.
ü  الخوف والشعور بالترقب وبعدم الراحة والقلق المفرط والتوتر الشديد.
ü  الانزعاج لأسباب بسيطة وسرعة الغضب والعصبية.
ü  قظم الأظافر أو ما شابه ذلك.
ü  الرهاب الاجتماعي
ثم يطرح السوال التالي على الطلاب: هل قلق الامتحان مفيد أم ضار ويستمع إلى إجابات الطلاب المتنوعة. ثم يقول المعلم إن القلق الذي يعتري غالبية الطلاب قبل وأثناء الامتحانات هو أمر طبيعي.. وسلوك عرضي ومألوف، مادام في درجاته المقبولة، ويُعدُّ دافعًا إيجابيًا، وهو مطلوب لتحقيق الدافعية نحو الإنجاز المثمر.
أما إذا زاد عن حدّه، فهو حالة قلق الامتحان التي نحن بصدد الحديث عنها، والتأكيد على سبل الوقاية منها وعلاجها.

أسباب قلق الامتحان
ü  تجارب الطالب المسبقة مع الامتحانات.
ü  اعتقاد التلميذ أنه نسي ما تعلمه وما درسه.
ü  اعتقاد التلميذ بأن نوعية الأسئلة غريبة وصعبة.
ü  توقّع التلميذ بأن مدة الامتحان غير كافية.
ü  اعتقاد التلميذ ان المراقبة شديدة ومرعبة.
ü  اعتقاد التلميذ التشدد في التصحيح.
ü  خوف الطالب من ردة فعل أهله أو معلميه.
ü  الإحباط المستمر والتفكير في المشاكل بدلاً من مواجهتها.
ü  اكتساب سلوك قلق الامتحان من الآخرين مثل الأهل والرفاق.
ü  التنافس مع أحد الزملاء والرغبة القوية في التفوق عليه أو الحرص على إحراز العلامة الكاملة.
ü  توقعات الأهل الزائدة ومقارنة الابن مع الآخرين.
ü  أهمية الامتحان ومدى تأثير النتيجة على مستقبل الطالب.
ü  طريقة الامتحانات وإجراءاتها ونظمها وربطها بأساليب تبعث على القلق والخوف.
ü  أجواء المدرسة والبيت التي تبعث الرهبة في نفس الطالب والخوف.
·      إرشادات للطالب لتخفيف قلق الامتحان
ü  قم بواجباتك على مدار العام وليس في فترة الامتحان فقط ولا تعتمد على التوقعات.
ü  تعامل مع الامتحان بثقة وانظر إليه على أنه فرصة لإظهار جهدك وتعبك طوال العام وليس لتقييمك أنت، وإذا لم توفق في إحدى المرات فهذا لا ينعكس على المرات اللاحقة.
ü  مارس عملية الاختبار الذاتي من خلال الإجابة على نماذج أسئلة الامتحانات في السنوات السابقة.
ü  لا تخش النسيان فهو حالة مؤقتة لأن كل ما تعلمته ودرسته سجل في الذاكرة وتستطيع استرجاعه عندما تبدأ في الإجابة.
ü  لا تقلق من صعوبة الأسئلة ونوعيتها وطريقة التصحيح والوقت المخصص والمراقبة فجميعها مدروسة من قِبل تربويين مختصين يعملون من أجلك.
ü  لديك القدرات والإمكانات فاعمل على تعزيز ثقتك بنفسك، و بدّل النداء السلبي في داخلك إلى نداء إيجابي.
ü  هناك فروق فردية بين جميع الطلاب فلا تقارن نفسك بغيرك من طلاب الصف أو من أهلك أو أقاربك أو جيرانك، ولا تشغل بالك بإحراز العلامة الكاملة فالكمال لله وما من أحد يستطيع أن يربح دائمًا.
ü  كن هادئًا ومستريحًا وفكر بأشياء جميلة وتحبها قبل الامتحان، وابتعد عن المنبهات واكثر من شرب الماء قبل وأثناء الامتحان.
ü  تخيل نفسك تؤدي الامتحان بشكل يرضيك. وإذا شعرت بالتوتر وقت الامتحان عليك أن تسترخي.
ü  تنفس بعمق (شهيق طويل وزفير طويل) وركز ذهنك على فكرة إيجابية أثناء التنفس العميق.
ü  ركز نظرك على شيء غير متحرك مثل اللوحة أو الجدار وإقرأ بعضًا من القرآن أو الأدعية.

ثم يوزع المرشد على الطلاب ملحق رقم (9) ويطلب منهم تطبيقه في الامتحانات القادمة.
وفي الختام يشكر المرشد الطلاب على حسن مشاركتهم والتزامهم وتعاونهم. ويتمنى عليهم تطبيق ما تعلموه في الجلسات الإرشادية لينعكس على زيادة تحصيلهم الدراسي، على أن يتم تقويم هذا البرنامج الإرشادي بعد صدور نتائج الامتحانات التالية... ملحق رقم (10)
ملحق رقم (9)
 إرشادات للطالب لتخفيف قلق الامتحان
·        قم بواجباتك على مدار العام وليس في فترة الامتحان فقط ولا تعتمد على التوقعــات.
·        تعامل مع الامتحان بثقة وانظر إليه على أنه فرصة لإظهار جهدك وتعبك طوال العام.
·        مارس عملية الاختبار الذاتي من خلال الإجابة على نماذج أسئلة الامتحانات.
·        لا تخش النسيان فهو حالة مؤقتة لأن كل ما تعلمته ودرسته سجل في الذاكرة وتستطيع استرجاعه.
·        لا تقلق من صعوبة الأسئلة ونوعيتها وطريقة التصحيح والوقت المخصص والمراقبة فجميعها مدروسة.
·        لديك القدرات والإمكانات فاعمل على تعزيز ثقتك بنفسك، و بدّل النداء السلبي في داخلك إلى نداء إيجابي.
·        هناك فروق فردية بين جميع الطلاب فلا تقارن نفسك بغيرك.
·        كن هادئًا ومستريحًا وفكر بأشياء جميلة وتحبها قبل الامتحان.
·        تخيل نفسك تؤدي الامتحان بشكل يرضيك.
·        إذا شعرت بالتوتر وقت الامتحان عليك أن تسترخي.
·        تنفس بعمق (شهيق طويل وزفير طويل) وركز ذهنك على فكرة إيجابية أثناء التنفس العميق.
·        ركز نظرك على شيء غير متحرك مثل اللوحة أو الجدار وإقرأ بعضًا من القرآن أو الأدعية.
إرشادات للأهل لتخفيف قلق الامتحان عند أبنائهم
·        دعوا العاطفة والحب والحنان توطد العلاقة الطيبة بينكم وبين ابنائكم.
·        وفروا لأبنائكم جوًا عائليًا يتسـم بالاسـتقرار والهدوء والشعور بالطمأنينة.
·        هيئوا أبناءكم على مدار العام الدراسي لاستقبال فترة الامتحانات بشكل طبيعي.
·        حاولوا قدر الإمكان عدم إبداء مظاهر الخوف والقلق أمامهم.
·        لا تبالغوا في قدراتهم وطموحاتهم وخاصة أمام الآخرين، وداوموا على التواصل مع الإدارة ومع مدرسي ابنائكم.
·        عززوا أولادكم عندما يتحسن أداؤهم في الامتحان واعملوا على تعزيز المجهود أكثر من النتيجة.
·        امتنعوا عن مقارنتهم بزميل أو قريب متفوق بشكل يحبطهم ويعيق إنجازهم.
·        حاولوا عدم فرض طموحاتكم عليهم دون النظر إلى ميولهم ورغباتهم وإمكاناتهم.
·        احرصوا على  تدعيم ثقتهم بأنفسهم وحثهم على المثابرة دون توبيخ أو ضغط.
·        شجعوهم وساعدوهم على دراسة المواد التي يعانون صعوبات منها.
·        احرصوا على راحتهم وعلى توفير الغذاء الصحي وتجنب المنبهات والإكثار من شرب الماء قبل وأثناء الامتحان.
·        ساعدوا أبناءكم على ممارسة حياتهم الصحية بشكل طبيعي وممارسة الرياضة وأوقات الترفيه.
·        خففوا من الزيارات العائلية المتبادلة ومتابعة البرامج التلفزيونية أيام الامتحان.

ملحق رقم (10)
أسماء الطلاب وكشف العلامات بعد جلسات الإرشاد الجماعي
الرقم
اسم الطالب
الصف
Ar
En





































































































































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق