الأحد، 9 سبتمبر، 2012

• العقاب البدني ليس وسيلة للإصلاح


كان رجل يضرب طفله بقسوة، وتبين من خلال صرخات استغاثة الطفل أنه أبوه، ثم دخلا بناية سكنية، فاختفى الإثنان عن الأنظار، وظلت صرخات الطفل تتناهى إلى مسمع جميع من كان مارًا في الطريق.

 
ويتساءَل المرء: ماذا جنى هذا الصبي حتى يتعرض لهذا الضرب الشديد، ما هو الخطأ الذي ارتكبه؟ هل فَعَل ذنبًا لا يُغتفر؟ هل يضربه أبوه تنفيسًا عن غضبه، وتصريفًا لانفعالاته؟ أم أملاً في تأديبه وتربيته؟ إذا كان يضربه تنفيسًا عن غضبه، فإنه آثم، وسوف يحاسبه الله على ذلك، لأن هذا الطفل الضعيف أمانة في عنقه، أما إذا كان يضربه أملاً في تأذيبه، فإن الضرب ليس وسيلة للإصلاح، وحتى لو أصلح الضرب جانبًا، فإنه يفسد جوانب أخرى.
ينبغي أن نتذكر أن أخطاء أولادنا، هي نتيجة لتقصيرنا، ثم إذا فوجئنا بأخطائهم، عاملناهم كأنهم مجرمون، وبذلك نكون مسرفين في الحالتين، أسرفنا في إهمالهم وعدم متابعتهم، وأسرفنا في عقابهم، لذا علينا أن نتابع أولادنا، ونراقب سلوكهم، فلا نبالغ في حسن الظن بهم إلى الحد الذي يؤدي إلى اضطرابهم، ولا نبالغ في حسن الظن بهم إلى الحد الذي يدفعهم للخطأ، بل نراقب، ونُحذِّر، ونكافىء عند الحاجة، ولا ننسى أننا نتعامل مع أعواد طرية، سرعان ما تستقيم إذا وجدت بيئة سوية.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق