الأحد، 2 سبتمبر، 2012

• علاج ضعف الانتباه لدى الأطفال


خطة للتغلب على اضطرابات الإنتباه لدى الطفل
يعتبر تشتت الإنتباه عند الطفل من الأشياء التي تعوق التفاعل معه وتعوق استجابته للبيئة وبالتالي تعطل من قدراته على التعليم بفعالية. وتشتت الإنتباه في حد ذاته من الأعراض الرئيسية المرتبطة باضطرابات الحركة، ويمثل تحديًا حقيقيًا لفاعلية العمليات العلاجية.

 وتزداد آثاره السلبية خاصة في المدارس بسبب ما يخلقه من صعوبات في إدارة الصف الدراسي فضلا عن مخاطر التأثير على الأطفال الآخرين. وتهدف الخطة العلاجية التالية إلى تركيز الانتباه وزيادة مداه الزمني تدريجيًا مع ما يصحب ذلك من تزايد الفترات المنقضية في أداء نشاط معين.
يحتاج المعالج أو المعلم أو الأبوان إلى أدوات منها: كرسيان، طاولة، وبعض المعززات الإيجابية المرغوبة من الطفل (أطعمة، حلوى، ومشروبات) عدا بعض الأدوات الأخرى بما فيها ملاعق، شوكة، مفاتيح، مكعبات، كرة، كتاب... الخ.
يمكن للتدريب أن يتم في أي مكان ويمكن إنجاز التدريب حتى إذا كان الطفل مع الاطفال الآخرين في الفصل أو المؤسسة.
وتركيز الانتباه مهارة تتكون من أربعة مراحل من السلوك وعادة ما يكون أي طفل قادر على أداء كل مرحلة منها ولكنه قد يعجز عن القيام بها في الوقت المناسب وبالترتيب الملائم.
مراحل تشكيل سلوك الانتباه:
تعتمد عملية تدريب الطفل الذي يعاني من تشتت الإنتباه عل تشكيل سلوكه بشكل منظم حتى يكون قادرًا على أداء المراحل الأربع للانتباه وهي:
1)     الإستمرار في الجلوس بهدوء لدقائق عدة في وقت محدد.
2)     النظر اليك والاستجابة لك عندما تناديه أو تذكر اسمه.
3)     النظر الى شئ معين عندما تطلب منه ذلك أي في الوقت الملائم.
4)     أداء عمل أو نشاط معين لفترة محددة.
المرحلة الاولى:
بالنسبة للتدريب على المرحلة الاولى: أطلب من الطفل أن يجلس على الكرسي الذي يواجهك. إذا استجاب لك وجلس ولو لمدة 30 ثانية قدم له تعزيزًا إيجابيًا مع مدحه واتجه للمرحلة الثانية.
إذا لم يستجب الطفل وبدأ يتحرك ويقفز هنا وهناك أو أفرط في الحديث أو الحركة واستمر في سلوكه الفوضوي فإنك تحتاج لتدريبه على الجلوس بهدوء بالطريقة التالية:
إسأله أن يجلس بهدوء واجعل سؤالك له مصحوبًا بحثه بلطف من ذراعه أو كتفه حتى يجلس لمدة 5 ثوان. امتدح ذلك فورًا لفظيًا مع تقديم معزز ملموس (طعام أو حلوى). إستمر في الطلب اليه أن يجلس بهدوء مع التوقف تدريجيًا عن الحث البدني. وفي كل مرة يجلس استمر في امتداح سلوكه وتعزيزه بنفس الطريقة. لا تقدم المعززات اللفظية أو الملموسة والطفل يتحرك بشدة أو يهز الكرسي الذي يجلس عليه انتظر على الأقل 5 ثوان لكي يهدأ قبل أن تعطيه التعزيز المطلوب. عندما ينجح الطفل في الجلوس بهدوء لمدة 5 ثوان إبدأ تدريجيًا في زيادة هذه الفترة بخمس ثوان في كل مرة حتى يبلغ طول الفترة 30 ثانية، وتجنب زيادة هذه الفترة بشكل مفاجئ أو سريع وكن صبورًا. وفي كل مرة يحدث فيها السلوك الصحيح (الجلوس بهدوء للفترة المحددة) قدم التعزيزات اللفظية بسخاء. ويجب الا تستغرق جلسة التدريب أكثر من 10 إلى 15 دقيقة. بل يمكنك أن تطلب من الطفل أن يغادر كرسيه ويتجول بالغرفة كل دقيقتين أو ثلاث. ولكن تأكد أن يتم ذلك بعد أن يكون الطفل قد جلس بهدوء لوقت ملائم. إنتقل للمرحلة الثانية بعد أن يصل الطفل للسلوك المحوري وهو الجلوس بهدوء لمدة 30 ثانية.
المرحلة الثانية:
ويتطلب التدريب في المرحلة الثانية تدريب الطفل على النظر إليك عندما تنادي إسمه ويتم ذلك وفق الخطوط التالية:
إسأل الطفل أن يجلس كما تدرب على ذلك. عندما يجلس بهدوء أنطق إسمه عاليًا. إذا نظر لك الطفل ولو لفترة خاطفة، ثانية أو ثانيتين، قم بتعزيزه فوراً. لا تقم بالتدعيم إذا كان الطفل يفرط في الحركة.
إذا لم ينظر الطفل إليك عندما ناديت إسمه فإنك تحتاج إلى تدريبه على تشكيل هذه الاستجابة كما يلي:
عندما يجلس الطفل أطلب منه أن ينظر إليك: "أحمد أنظر إلي". قم بتعزيزه حالما يوجه نظره اليك، واستمر في هذا الإجراء. ففي كل مرة ينظر اليك قم بتعزيز ذلك السلوك فورًا. حاول بعدئذ أن تزيد تدريجيًا الوقت الذي يمر بين بدء النظر اليك وتقديم الدعم لتزيد فترة نظره اليك الى أن يصبح قادرًا على النظر اليك لمدة 5 ثوان عندما تنطق اسمه.
إذا لم يحدث ذلك ولم ينظر اليك عندما تنادي اسمه. كرر الطلب "أحمد أنظر الي" ولكن أضف هذه المرة الحث البدني بوضع اصبعك أسفل ذقنه ولوي رأسه برفق حتى يتمكن من رؤيتك. قم بتعزيزه فورًا. ضع المعزز أمام عينيك ثم قدمه له حالما ينظر اليه ومن ثم ينظر الى وجهك وعينيك.
كرّر هذا الإجراء السابق القائم على الحث اللفظي والبدني مع التعزيز الفوري حتى يتمكن الطفل من الوصول للإستجابة الملائمة (النظر إليك عندما تنطق إسمه). تخلص تدريجيًا من الحثّ البدني حتى يتمكن الطفل من النظر اليك من خلال الحث اللفظي فقط. تذكر أن تخفض تدريجيًا المعزّز عن مستوى عينيك حتى تتأكد من أن الطفل أصبح قادراً على النظر اليك وليس النظر للمعزز فحسب.
إستخدم نفس الإجراء لزيادة الوقت المنقضي في الجلوس بهدوء وعندما يكون الطفل قادرًا على ذلك مع النظر اليك عندما تنطق إسمه.. توجه للمرحلة الثالثة.
المرحلة الثالثة:
في المرحلة الثالثة يتم تدريب الطفل على النظر لبعض الموضوعات أو القيام ببعض النشاطات البسيطة عندما تطلب منه ذلك. ولكي يتم التدريب بنجاح ينبغي إتباع الخطوات التالية:
ضع واحدة أو أكثر من الموضوعات أو الأدوات التي سبق إعدادها (ملعقة أو مفتاح أو كتاب أو كرة. الخ). إسأل الطفل أن "يجلس" وأن "ينظر إليك" كما في الخطوة الأولى والثانية. إسأله بعدئذ "أن ينظر إلى الكرة" ( مثلا ) بينما أنت تشير بإصبعك إليها. عزّز الطفل لفظيًا وبدنيًا فورًا إذا ما استجاب لك بالنظر إلى الكرة.
إذا لم يحدث ذلك. إستخدم أسلوب الحث البدني بالطريقة السابقة أعد طلبك له بأن ينظر إلى الكرة وأنت في نفس الوقت تلوي رأسه برفق لكي يكون من السهل عليه أن ينظر لها. كرر نفس الإجراء في المرحلة الثانية أي بأن تجعل المعزز قريبًا من الموضوع الذي تريد من الطفل أن ينظر اليه.
ثم قم بالتعزيز فورًا. حاول أن توقف تدريجيًا الحث البدني حتى يتمكن الطفل من النظر للشئ المطلوب كاستجابة للتعليمات اللفظية فحسب وبدون مساعدة منك. تذكّر: يجب أن يكون الطفل جالسًا وبهدوء خلال الإستجابة حتى تعطيه المعزز. وعندما يحدث ذلك علّمه أن يمارس نشاطات معينة إستجابة للتعليمات التي تليتها عليه كما في الخطوة الرابعة.
المرحلة الرابعة:
في الخطوة الرابعة يتم تدريب الطفل على أداء نشاط معين لفترة زمنية بسيطة تزاد تدريجيًا بنفس الطرق التي استخدمناها في الخطوات الثلاثة السابقة:
أطلب من الطفل أن يؤدي نشاطًا بسيطًا بإستخدام الأدوات الموضوعة على الطاولة مثل: رصّ المكعبات، وضع الادوات في صندوق، تجميع أشياء بسيطة..... الخ.
أطلب منه أن يجلس وأن ينظر إلى الأشياء المطلوبة. ثم قل له "أحمد أريدك أن تضع الأشياء في هذا الصندوق" وأشرْ كالعادة بأصابعك إلى الأشياء ثم الصندوق، وإذا فعل الطفل ذلك قدم التعزيز المرغوب فورًا. إستمر في التدعيم كل 30 ثانية خلال قيام الطفل بأداء النشاط المطلوب: وهي نقل الأشياء المطلوبة الى الصندوق. إذا توقف الطفل عن النشاط. إنتظر لبعض الثواني وكرر طلبك له بأن ينقل الأشياء إلى الصندوق.
عزّز فورًا حالما يعاود الاستجابة واستمر في التدعيم كل 30 ثانية إذا استمر في أداء النشاط المطلوب.
إذا لم يستجيب الطفل منذ البداية للقيام بالنشاط الذي طلبته منه، استخدم الحثّ اللفظي مع الحثّ البدني بأن تمسك يديه برفق وتوجهها إلى الأشياء المطلوب عملها، ولكن تجنب إرغام الطفل على ذلك وعزز حالما يستجيب. ثم استمر في التعزيز كل 30 أو 40 ثانية إذا ما استجاب الطفل. قلل تدريجيًا الحثّ البدني حتى تصل به إلى الاستجابة للقيام بالنشاط المطلوب عند إعطاء التعليمات. إعمل تدريجيًا على زيادة الفترة المنقضية قبل تقديم المعزز.
وإذا راعيت هذه التعليمات السابقة وأخذت تنتقل تدريجيًا من مرحلة إلى المرحلة التي تليها، وإذا عملت على زيادة الوقت المنقضي بين ظهور النشاط وتقديم التدعيم تدريجيًا وبصبر ودون إرغام، فسيكون بإمكان الطفل أن يستجيب للتعليمات المطلوبة وأن يستغرق في أداء الأنشطة المختلفة لمدة 10 دقائق على الأقل في كل مرة.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق