الجمعة، 28 سبتمبر، 2012

• هروب الطلاب من المدرسة: أسباب، مخاطر، وحلول

إن مشكلة الهروب من المدرسة من المشكلات الشائعة في مدارسنا، ولابد من الإحساس بالمسؤولية من الفرد والأسرة والمجتمع حتى نصل بأبنائنا الطلاب إلي بر الأمان. فما هي الأسباب التي تؤدي إلى هروب الطلاب من المدرسة؟ من المسؤول عن هذه المشكلة؟ وهل من سبل لعلاجها؟

 
أسباب هروب الطلاب من مدارسهم:
·      انعدام الرغبة في العلم، وانخفاض قيمة التعلم.
·      عدم متابعة الطالب أسريًا وتركه يتصرف على هواه.
·      الملل الذي يصيب الطالب من الروتين المدرسي.
·      تعرض الطالب للإهانة والضرب وسوء المعاملة.
·      افتقار المدارس للبرامج الترفيهية للطلاب.
·      وجود كادر تعليمي وإداري ليس له غاية في نفع وتربية الأمة.
·      التعرف على رفاق السوء والانتماء للشلل.
·      العلاقات العاطفية والتعلق بالجنس الآخر.
·      عدم تفعيل القوانين واللوائح المدرسية وعدم محاسبة الطلاب.
·      القوانين الصارمة جدًا والقيود القوية التي قد تدفع الطالب للهرب.
·      تدني مستوى التربية الأسرية والنفسية والتوعوية للطلاب.
·      مشاكل الطلاب فيما بينهم تدفع البعض للهرب من هذه المشكلات وبالتالي الهروب من المدرسة.
مخاطر هروب الطلاب من المدارس:
·      تدهور المستوى التعليمي للطلاب.
·      تعرض حياة الطلاب الهاربين وسلوكهم وتربيتهم للخطر.
·      تأثير الطالب الهارب على غيره من الطلاب.
·      ارتفاع نسبة التسرب المدرسي.
·      خلق مشكلة لأسرة الطالب الذي يهرب.
·      حرمان المجتمع من القدرات الحقيقية للطالب الهارب.
·      إضاعة جهود الدولة والمدرسين الذين سخرتهم الدولة لتعليم الأبناء سدىً دون فائدة.
الحلول المقترحة لهروب الطلاب من المدارس:
·      رفع مستوى وعي الأسرة بتربية الأبناء عن طريق الندوات والمحاضرات والنشرات.
·      تشجيع الأسرة على المراقبة والمتابعة المستمرة لأبنائهم في البيت والمدرسة.
·      تنمية الحس الديني والقومي والوطني والمجتمعي عند الكوادر التعليمية.
·      وجود قوانين ضابطة في المدارس تتابع دوام الطلاب وتقف في وجه الطلاب الهاربين وتمنعهم من الاستمرار بالسير في هذا الطريق.
·      التحديث والتطوير المستمر للمناهج التربوية والأساليب التعليمية لإخراجها من قيد الروتين والملل.
·      تفعيل الأنشطة اللامنهجية والبرامج الترفيهية لتخفيف ضغط الدراسة عن نفوس الطلاب.
·      الاحترام المتبادل بين الطلاب والكادر الإداري والتعليمي وعدم إهانة الطلاب.
·      إطلاع الأهل عن كثب على رفاق أبنائهم في محاولة للتوجيه والتنوير.
·      الاهتمام بالحالة النفسية للطلاب وتفعيل دور الاختصاصيين النفسيين.
·      تفعيل دور المرشدين المدرسيين وتوجيه الطلاب لاختيار الرفاق وتبيان مساوىء الشلة ورفاق السوء.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق