السبت، 15 يونيو، 2013

• قصص الأطفال: كيف أصبحت السماء عالية؟


          تروي الاسطورة الهندية أن السماء كانت في القديم ولوقت طويل جدًا منخفضة كثيرًا، فلم يكن هناك مكان للسحب، ولا كانت الأشجار قادرة على النمو، ولا كانت العصافير تستطيع الطيران.


          لكنّ الأمر الذي يثير التعاسة حقّا أنّ الكبار لم يقدروا أبدًا على الوقوف جيّدًا كما تتطلّب أجسامهم. كان يجب عليهم أن يسيروا منحنين، وكانوا ينظرون إلى أقدامهم ولا يرون إلى أين يذهبون.
          أمّا الأطفال فلم يكونوا في ذلك الوقت يدركون هذه المشكلة، لأنهم صغار وقاماتهم لاتزال قصيرة.
          لذلك فلم يسيروا منحنين وهم ينظرون إلى أرجلهم.
          بعد زمن طويل جاء يوم من الأيام فأصبح هؤلاء الأطفال كبارًا وصار من الواجب عليهم السير وهم منحنون. أثار هذا غضبهم فرفضوا أن يبقوا هكذا.
          في إحدى الأمسيات اجتمع كلّ الأطفال وقرّروا أن يرفعوا السماء، سمعهم بعض الكهول فسخروا منهم وكانوا يظنون أنهم يمزحون.
          لكن فجأة رأوا الأطفال يرفعون أعمدة طويلة نحو السماء...عمود أول، عمود ثانٍ، ثالث، رابع...
          صدر صراخ قوي : أووه، أووه، لكن لم يحدث شيء. بقيت السماء كما كانت دائمًا. لم تستطع الأشجار أن تنمو، كما لم تستطع العصافير أن تحلّق ولم يكن هناك دائما مكان للسحب. وظل الكبار يسيرون دائما منحنين ينظرون إلى أقدامهم دون أن يروا إلى أين يتجهون.
          في الغد أعاد الأطفال المحاولة بأعمدة أطول: عمود أول، ثانٍ، ثالث، رابع...
          صدر صراخ قوي: أووه، آآه، لكن لم يحدث شيء.
          في المساء التالي قام الأطفال المتحمّسون بالمحاولة مرّة جديدة، أخذوا أعمدة أطول من كل الأعمدة السابقة، عمود واحد، ثانٍ، ثالث، رابع.
          صدر صراخ كبير : أووه، آآه... لكن لم يحدث شيء. في المساء الرابع عثروا على أعمدة أطول بكثير، أطول مما كانوا يريدون وأخذوا يعدّون: واحد، اثنان، ثلاثة، أربعة. صدر صراخ قوي جدا: أووه، آآه.
          وارتفعت السماء.
          من هذا اليوم أخذت مكانها هذا.
          استطاعت الأشجار أن تنمو واستطاعت العصافير أن تطير دون أن تنحني للجذوع والأغصان، وأخذت السحب مكانها لتذهب وتعود، كما استطاع الرجال أن يقوموا مستقيمين وينظروا إلى السماء.
          ولكن الشيء الأكثر إسعادًا أنّ الشمس حين غربت في تلك الليلة وحلّ الظلام كانت السماء قد ملئت بالثقوب بسبب أعمدة الأطفال وبدأت تتلألأ...
          في كل ثقب أصبحت هناك نجمة.

إقرأ أيضًا





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق