الجمعة، 17 مايو، 2013

• قصص الأطفال: الغزال يحب المطر


 
    كان الغزال الصغير يحب إلقاء الأسئلة، ومعرفة كل شيء حوله، وكانت أمه الغزالة الكبيرة تجيبه دائمًا على كل الأسئلة، فكان الغزال الصغير سعيدًا لأنه صار يعرف أشياء كثيرة.
          وذات يوم شاهد الغزال الصغير السماء وقد امتلأت بالغيوم فأخفت الشمس وراءها نورها، كما شاهد طائر السنونو، يقترب من الأرض، على غير عادته.

          سأل الغزال الصغير أمه، لماذا يطير طائر السنونو قريبًا من الأرض وقد اعتاد الطيران عاليًا، كل يوم، ولا يهبط إلى الأرض إلا قليلاً.
          أجابته أمه: أن السنونو يتغذى على الحشرات الصغيرة التي تطير عاليًا. ولكن عندما يوشك المطر على النزول تبتل أجنحة الحشرات بسبب الرطوبة، فلا تقدر على الطيران عاليًا.
          أكملت الأم: لذلك يضطر طائر السنونو للطيران قريبًا من الأرض ليصطاد تلك الحشرات.
          هزّ الغزال الصغير رأسه مسرورًا وقال: لقد فهمت يا أمي.. فطيران السنونو قريبًا من الأرض علامة على قرب سقوط الأمطار.
          وفي طريق عودتهما للمنزل، شاهد الغزال الصغير سربًا من النمل يسير في طابور طويل، نحو مرتفع صغير، وهو يسحب قطعًا من الطين، وأوراق الأشجار الصغيرة، وحبوبًا غذائية.
          سأل الغزال الصغير أمه لماذا يفعل النمل ذلك؟ فقالت الغزالة الكبيرة: أن النمل يعرف أن المطر سيهطل قريبًا، لذلك خاف أن يدخل الماء إلى بيوته في الأرض المنخفضة فيغرقها بالماء.
          ولذلك حمل النمل طعامه إلى تل مرتفع لا يصله ماء المطر، كما أنه حمل الطمي أيضا ليبني بيوتًا فوق ذلك التل.. يحتمي داخلها من مياه الأمطار.
          وأمام باب المنزل، شاهد الغزال الصغير القطة البيضاء، وهي تعطس وتلحس فروتها، فضحك وقال لأمه: إن القطط تفعل ذلك كما أخبرتني يا أمي علامة على قرب سقوط الأمطار وأنا أحب المطر.
          فقبل نزول المطر ينتشر في الهواء نوع من الرطوبة لا يحسها الإنسان بينما تشعر بها القطة فتعطس وتلحس شعرها.
          ثم دخل الغزال الصغير وأمه بيتهما ليحتميا من المطر الذي هطل بعد قليل.
 إقرأ أيضًا



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق