السبت، 18 مايو، 2013

• إذا نسيت كل شيء وقت الامتحان: فماذا تفعل؟


يعاني الكثير من الطلاب من مشكلة النسيان وقت الامتحان، فقد يذاكرون ما يكفي من الوقت أو يزيد، ثم يقولون أنهم عندما يدخلون قاعة الامتحان ويستلمون ورقة الأسئلة، ينسون كل ما حفظوه ويتبخر كل ما درسوه، فيجلسون حائرين مرعوبين، مما يؤدي إلى رسوبهم...

عزيزي الطالب، لا تخف، إذا كانت هذه مشكلتك، فلكل مشكلة حل.. فأنت هنا أمام حالتين:
الحالة الأولى:
 أن تكون طريقة دراستك وحفظك للمادة تمت بطريقة خاطئة، ولم تتخزن المعلومات في ذاكرة الأمد البعيد، ننصحك هنا أن ترجع إلى المقالة التالية: "لماذا ننسى ما نذاكره ونحفظه" ففيها ستتعلم كيف تخزن المعلومات بطريقة صحيحة وتستعيدها وقت الامتحان تمامًا كمن يضع ماله في المصرف ويسترده ساعة يشاء.
الحالة الثانية:
 أن تكون درست وحفظت بطريقة صحيحة لكنك نسيت كل شيء وقت الامتحان.. إن سبب النسيان هنا هو الخوف والتوتر وقلق الامتحان، وقلق الامتحان عادي وطبيعي ويصيب معظم الطلاب إذا كان ضمن الحد المسموح به، أما إذا زاد عن حدّه فقد يؤدي إلى النسيان، فإذا استطعت أن تتعامل مع أسباب قلق الامتحان وعلاج قلق الامتحان فقد يزول التوتر وتتذكر كل ما نسيته من جديد.
أما إذا بقي التوتر على حاله، وبقيت على ما أنت عليه ناسيًا كل شيء، فإليك ما يجب أن تفعله:
رغم أنك درست وحفظت فقد نسيت كل شيء بسبب الخوف، فأنت مثل كل إنسان لك نوعان من العقل:
العقل العاطفي:
 ومهمة هذا العقل أن يحميك من كل خطر، فإذا شعر أنك مطمئن آمن فإنه يأمرك بالإقدام والهجوم، وإذا شعر أنك قلِق وخائف يأمرك بالتراجع والانسحاب.
العقل التحليلي:
 ومهمته أن يفكر ويركب ويحلل ويحسب ويتذكر...
ولكن من المؤكد أن العقلين لا يعملان معًا، فإذا عَمِل العقل العاطفي يتوقف العقل التحليلي وبالعكس، وفي حالتك أنت، فإن عقلك العاطفي يشعر أنك في خطر بسبب خوفك وتوترك، فيبدأ بالعمل، ويوحي إليك أن هذا المكان خطير، وقد يأمرك في هذه اللحظة بالتراجع، فيتوقف العقل التحليلي عن العمل، وتنسى كل شيء...
ماذ تفعل كي تتذكر ما حفظته؟
الأمر بسيط جدًا، يقول لك علماء النفس بأن كل هدفك في هذه اللحظة أن تعيد عقلك التحليلي إلى العمل بكفاءة، كل ما عليك أن تفعله هو أخذ دقيقة أو دقيقتين ولا تفكر في أي شيء، دع ورقة الامتحان جانباً، واغمض عينيك، ثم تنفس ببطء وعمق عدة مرات، أي خذ شهيقاً من الأنف وأخرج زفيراً من الفم ببطء، وكرر هذا التنفس العميق عدة مرات، وحاول أن تتذكر شيئاً يسرُّك أو شيئاً تحبه، حيث سيشعرك ذلك بتحسن كبير وهدوء واسترخاء، وسوف تتذكر بشكل أفضل. بعد ذلك عد إلى ورقة الامتحان واقرأ الأسئلة جيداً لعدة مرات حتى تستوعبها، وابحث فيها عن سؤال سهل جدًا، وفي معظم الأحيان بل وفي  كل الأحيان ستجد سؤالاً من هذا النوع في ورقة الأسئلة، إبدأ بالإجابة عنه، ورويدًا رويدًا سيبدأ العقل التحليلي بالعمل ويتوقف العقل العاطفي، وبعد ذلك ستدخل حتمًا في جو الامتحان ويزول التوتر وتهدأ أعصابك وتكمل بقية الأسئلة بعد أن تكون قد تذكرت كل شيء.
وهذا فعلاً ما يحدث لكثير من الطلاب الذين أخبرونا عن تجاربهم بأن توترهم يزول عندما يبدأون الإجابة عن السؤال الذي يعرفون إجابته.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا




هناك تعليقان (2):

  1. شكرا نتمنى من الله ان يوفقنا في جميع الامتحانات

    ردحذف
  2. مواضيع كلها دات قيمة كبيرة اشكركم جزيل الشكر(دف)

    ردحذف