الأربعاء، 1 مايو، 2013

• مشكلة حب التملك عند الأطفال: الوقاية والحلول


   عبارة "هذا لي" هي كلمة السر التي يستعملها الأطفال ليذّكروا بعضهم بعضًا، وليذّكروا الكبار بأنهم يملكون عالمهم وبأنهم مهمون بما يكفي للتمتع بحقوق الملكية متى يشاؤون وكما يشاؤون.

وتنشب الصراعات في جميع الأسر التي تضم أطفالاً تقل أعمارهم عن خمس سنوات، مادام الأطفال غير مستعدين للتخلي عن نزعة التملك.
الإجراءات الوقائية
بعض الألعاب ملكية حصرية للطفل
لابد للطفل من الحصول على فرصة امتلاك بعض الأشياء، وأن يكون له حيّز خاص به يضع فيه ألعابه المفضلة.. فعلى سبيل المثال يمكنكم ان تضعوا جانبًا ألعابه المفضلة لئلا يضطر لتقاسمها مع الأصدقاء الذين يأتون للعب في منزلكم.
بينوا لطفلكم أنكم تتقاسمون الأشياء مع أصدقائكم
تقاسموا أشياءكم الخاصة مع الأطفال، وبينوا لطفلكم أنه ليس الشخص الوحيد الذي يتقاسم أشياءه مع الآخرين. اضربوا لطفلكم بعض الأمثلة عن التقاسم عندما يكون في مزاج جيد، فمثلاً قولوا له: "اليوم استعارت رانيا كتاب الطبخ الخاص بي، وأحمد استعار بعض صحون المطبخ".
عززوا ابنكم عندما يتقاسم أشياءه مع الآخرين
 أثنوا على طفلكم في كل مرة يسمح فيها لطفل آخر أن يشاركه اللُعَب أو يستعيرها منه، حتى يشعر الطفل بأنه يقوم بعمل محبب لدى الآخرين. قل له مثلا: "كنت اليوم رائعًا عندما قمت بإعارة بعض ألعابك لإخيك بعض الوقت".
ميزوا بعض الألعاب عن بعضها الآخر
لا تخلطوا بين دبدوب طفلكم ودبدوب أخيه أو توأمه عندما يكونان متشابهين تمامًا، لكي يشعر الطفل أن ما يملكه ليس ملكًا لأخيه أو لأخته.
ضعوا قواعد للتقاسم
ضعوا قواعد للتقاسم، وتفاهموا مع طفلكم قبل وصول أصدقائه وأقربائه ونشوب المعارك، وأخبروه بقاعدة التقاسم العادلة: عندما لاتكون اللعبة في يدك، فإن أي شخص يمكنه أن يأخذها، ولكن عندما تكون في يدك يمكنك الإحتفاظ بها.
الطفل يمكنه أن يتقاسم في مكان آخر
 فقد يبدو الطفل في بعض الأحيان غير مبالٍ عندما لا يكون في مكانه الخاص، بينما يبدو أكثر تملكًا وعدوانية عندما يكون في المنزل.
التقاسم مرحلة مرتبطة بالعمر
 روح التعاون، والقدرة على التقاسم لا يمكن أن يتحقق بالإكراه، فالأطفال في سن الثالثة أو الرابعة يبدأون بتقاسم أشيائهم دون أن يُطلب منهم ذلك.
ماهي الحلول الممكنة في حال نشوب مشاجرات بين الأطفال بسبب ألعابهم؟

راقبوا ألعاب الأطفال
الطفل الصغير دون سن الخامسة يعتقد أن الأشياء الخاصة به هي له فقط، ولا يسمح لغيره بلمسها أو النظر إليها، إن أردتم مساعدة أطفالكم في حل هذه المشكلة فعليكم بداية أن تراقبوهم عن كثب وهم يلعبون وتقدموا لهم بعض الملاحظات حول المشاكل المرتبطة بالتقاسم، فصغر سنهم لا يسمح لهم بحل هذه المشاكل من دون مساعدة.
الساعة المنبهة
وفي حال التخاصم بين طفلين على لعبة واحدة علموهما كيفية التقاسم.. ولكن كيف ؟؟  قولوا لأحدهما: إنكم ستقومون بضبط الساعة المنبهة، وعندما تدق يصبح بإمكان الطفل الآخر أن يأخذ اللعبة، استخدموا الساعة المنبهة طالما أن الطفلين لم يملا بعد من اللعبة.
الكرسي المنعزل
وإذا تسببت إحدى اللعب بصراع بين طفلين لأن أحدهما يرفض أن يتقاسمهما مع الآخر، فقوموا بإرسال اللعبة إلى الكرسي المنعزل بعيدًا عن متناول الطفلين. قولوا مثلاً: هذه اللعبة تسبب لنا المتاعب، يجب أن تذهب إلى الكرسي المنعزل، وإذا واصل الطفلان التصارع عليها بعد إعادتها إليهما، انتزعوها مجددًا ليفهما أنه لا يمكن لأحدهما الحصول على اللعبة إذا رفضا تقاسمها.
لا تغضبوا من أطفالكم
تذكروا أن طفلكم سيتعلم قواعد التقاسم واللعب الجماعي لاحقًا مادمتم تحاولون وتوضحون له أهمية المشاركة دون إكراه، وعندما يبدأ طفلكم بالتقاسم من تلقاء نفسه، فإن ذلك يعني أن الثمار قد أينعت.
لا تعاقبوا طفلكم إذا رفض تقاسم أشيائه
انتزعوا اللعبة التي يتخاصم عليها الأطفال بدلاً من أن تعاقبوا طفلكم إذا ما حدث له عرضيًا أن رفض تقاسمها، وبذلك فإنكم تضعون اللوم على اللعبة بدلاً من أن تضعوه على الطفل.
إقرأ أيضًا
            دب عبدالله علاج للخجل عند الأطفال



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق