الثلاثاء، 13 نوفمبر، 2012

• الرغبة المشتعلة تقهر المستحيل


  الرغبة المشتعلة... قالها الحكيم الياباني ردًا على سؤال من أحد تلاميذه: ما الشيء الذي ينقصني لكي أكون حكيمًا؟ وعندما سأل شابٌ في مقتبل العمر العالمَ والكاتب ومؤسس الكريستال كاثيدرال في نيويورك الدكتور روبرت شولر: " كيف أستطيع أن أكون كاتبًا ناجحًا ومرموقًا مثلك؟" فرد دكتور شولر وقال: "عندما تفكر في الكتابة قبل النوم، وتفكر في الكتابة عندما تستيقظ، وتفكر في الكتابة وتتكلم عنها في كل فرصة ممكنة، عندما تصبح الكتابة الشيء المسيطر تمامًا على أفكارك وتسير في دمك، هذه هي الرغبة المشتعلة".

  الرغبة المشتعلة هي التي جعلت هيليري أدمون يخوض مغامرة من أخطر المغامرات التي خاضها في حياته وهي تسلق قمة إفرست في جبال الهملايا. كان حلمه أن يكون أول رجل في العالم يتسلق أعلى قمة في العالم، الجبل الي يزيد ارتفاعه على ثمانية آلاف متر، والذي لم يجرؤ أي إنسان على تسلقه. وفي عام 1952 قام بالمحاولة ولكنه فشل وجُرح جروحًا خطيرة أقعدته في العناية المركزة لمدة شهر كامل. عند خروجه من المستشفى دعته مؤسسة رجال ونساء الأعمال في بريطانيا على حفل أقيم خصيصًا لتكريمه على المحاولة. وفي الاحتفال قابله  الحاضرون بعاصفة من التصفيق، ودعوه أن يتكلم عن تجربته، فقبل وصار إلى المنصة، وأخذ الميكروفون في يده اليسرى وقبل أن يتكلم لاحظ أنهم وضعوا أمامه تمامًا صورة لجبل إفرست، فترك هيليري المنصة وعمل قبضة بيمينه ونظر إلى صورة الجبل وقال: "لقد هزمتني في المرة الأولى، لكنني سوف أنتصر عليك قريبًا جدًا، لأنك أنت وصلت إلى أقصى درجة من النمو، أما أنا فإني أنمو في كل لحظة". وفي أيار عام 1953 تسلق هيليري أدمون أعلى جبل في العالم، تسلق جبل إفرست وحقق حلم حياته. وفي حديث له مع وسائل الإعلام قال: "لم يكن لي أن أترك حلمي مهما كانت الظروف أو التحديات!"، ثم أضاف ضاحكًا: "الشيء الوحيد الذي كان من الممكن أن يمنعني من تحقيق حلمي هو الموت!".
  هذه هي الرغبة المشتعلة التي تقهر المستحيل، القوة التي جعلت والت ديزني يقاوم الاستهزاء والسخرية والضياع لكي يحقق هدفه وحلم حياته وهو مدينة ديزني. هي التي جعلت رون سكاليون يصبح من أبطال العالم في الكاراتيه رغم أنه كان معاقًا. هي الوقود الذي يحرك الأحاسيس ويعطي قوة للسلوك. هي جدوة النجاح والتقدم والتميز في أي مجال.
  فلتسأل نفسك: ما هو الشيء الذي تريد تحقيقه في حياتك أكثر من أي شيء آخر؟ إذا أردت فعلاً أن تحققه، دعه يمشي في عروقك، فكّر فيه باستمرار، وخطط له ثم ضعه في الفعل، ومهما كانت التحديات فلا تتركه على الإطلاق وتذكر ان الله لا يُضيع أجر من أحسن عملاً.

تابعونا على الفيس بوك
مواضيع تهم الطلاب والمعلمين والأهالي
حكايات معبرة وقصص للأطفال

إقرأ أيضًا

للمزيد

حدوثة قبل النوم قصص للأطفال

كيف تذاكر وتنجح وتتفوق

قصص قصيرة معبرة

معالجة المشكلات السلوكية عند الأطفال والطلاب

قصص قصيرة مؤثرة

مراهقون: مشاكل المراهقين وأساليب التعامل معهم

تربية الأبناء والطلاب

مواضيع حول التنمية البشرية وتطوير الذات


أيضًا وأيضًا






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق